مئات المقاتلين يسلمون أسلحتهم بكولومبيا   
الاثنين 1425/11/7 هـ - الموافق 20/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

مسلحون بكولومبيا يتخلون عن أسلحتهم في أجواء احتفالية (رويترز)

سلم أكثر من 500 من المسلحين اليمينيين في كولومبيا أسلحتهم في خطوة جديدة ضمن مسلسل إعادة السلم المدني إلى البلاد.
 
وتخلى مقاتلو المليشيات عن أسلحتهم خلال حفل نظم أمس السبت في ولاية ديل بايي غربي البلاد، وطلب خلاله هيرنان إيرننداز -أحد قائدي المسلحين-  "المغفرة عن كل ما ارتكب من أخطاء".
 
وكان نحو ثلاثة آلاف مسلح، من أصل 20 ألف، قد سلموا أسلحتهم منذ منتصف العام الحالي مع دخول برنامج السلم المدني حيز التطبيق.
 
وتقضي المبادرة السلمية بعودة المسلحين اليمينيين إلى الحياة المدنية، وعزل من ارتكب منهم جرائم في أماكن محددة إلى حين إصدار قانون ينظر في حالاتهم.
 
ويتهم هؤلاء المسلحون بارتكاب جرائم قتل وانتهاك حقوق الإنسان أثناء حملتهم غير القانونية على المتمردين الماركسيين الذي يناضلون منذ أربعة عقود من أجل نظام اشتراكي في البلاد.
 
تسليم زعيم
على جبهة أخرى هددت السلطات بتسليم أحد زعماء المتمردين الماركسيين للولايات المتحدة في حال لم تطلق الجماعة التي ينتمي إليها سراح 63 رهينة بينهم ثلاثة أميركيين وألماني.
 
وكان متحدث باسم الرئيس ألفارو أوريبي قال إن الحكومة لن تسلم المطلوب إذا أطلقت جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية اليسارية سراح الرهائن قبل حلول 30 ديسمبر/ كانون الأول.
 
وكانت المحكمة العليا قد وافقت الشهر الماضي على تسليم ريكاردو بالميرا -وهو زعيم كبير بجماعة المتمردين- لواشنطن يوم 21 الشهر الحالي لاتهامه بتهريب الكوكايين.
 
وقد اختطفت الجماعة المتمردة المقاولين الأميركيين في فبراير/ شباط 2003 حينما تحطمت طائرتهم أثناء توجههم في مهمة للبحث عن محاصيل زراعة المخدرات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة