حفيد كينيدي يواصل إرث العائلة   
الأحد 1431/3/14 هـ - الموافق 28/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:19 (مكة المكرمة)، 8:19 (غرينتش)
غياب إدوارد كينيدي أثر في حضور الحزب الديمقراطي لدى ناخبي ماساتشوسيتس  (رويترز-أرشيف)
قالت مصادر في الحزب الديمقراطي الأميركي إن حفيد روبرت كينيدي سليل العائلة الشهيرة يفكر في مواصلة إرث عائلته السياسي ويترشح لمجلس النواب الأميركي.

وأكدت المصادر الديمقراطية في ولاية ماساتشوسيتس أن جوزيف بي كينيدي الابن (29 عاما) يفكر في أن يترشح لمجلس النواب إذا قرر النائب الديمقراطي وليام ديلاهنت عدم الترشح مجددا لدورة جديدة في الخريف المقبل.

والحفيد كينيدي هو ابن النائب السابق جوزيف بي كينيدي ويحمل اسم أبيه كما أنه حفيد السياسي الأميركي الشهير السيناتور روبرت ف كينيدي الذي كان قد اغتيل عام 1968 إبان حملته الانتخابية لنيل ثقة الحزب الديمقراطي كمرشح رئاسي علاوة على أنه شغل منصب النائب العام الأميركي في عهد أخيه الرئيس جون ف كينيدي الذي اغتيل بدوره في ولاية تكساس عام 1963.

وقالت مصادر الحزب الديمقراطي إن الحفيد كينيدي يفكر في أمر الترشح لكنه لم يتخذ قرارا نهائيا بعد، وهو يجري مشاورات بهذا الصدد، لكن لم يعلق علانية على الموضوع. وهو يعمل حاليا مدعيا عاما بعد أن تخرج من جامعة ستانفورد الشهيرة وقبلها في جامعة هارفارد حيث درس القانون.

أما النائب الديمقراطي الحالي وليام ديلاهنت فإنه يمثل حزبه منذ العام 1997، وقد أعرب عن رغبته في عدم الترشح مجددا، وهو ما ذكر بضجة حدثت في الحياة السياسية الأميركية في يناير/كانون الثاني بعد أن فاز مرشح جمهوري غير مشهور وهو سكوت براون بمقعد سيناتور ولاية ماساتشوسيتس، وهو المنصب الذي كان قد شغله السيناتور الراحل إدوارد كنيدي لما يقرب نصف قرن.

وشكل فوز براون تهديدا للأغلبية الديمقراطية في الكونغرس وما يتبعه من تأثير على سياسات الرئيس باراك أوباما، كما أن احتمال عدم ترشح الديمقراطي ديلاهنت قد دفع الحزب الجمهوري إلى طرح مرشحين في دائرة اعتبرت تاريخيا ديمقراطية.

ويرى مراقبون أن المناخ السياسي المتقلب سيؤثر بشكل كبير في قرار الحفيد كينيدي لصالح ترشحه من عدمه، ويقول محللون إن رأي الناخبين هو الذي سيحسم في النهاية خيارات المرشحين في مقاطعة يبدو أن انتخاباتها لم تعد تخضع لتقاليد عائلة كينيدي وسط التغيرات التي حدثت برحيل عميد العائلة إدوارد كينيدي في صيف العام الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة