بوش لن يملي حلا على الكينيين ورايس تلتقي الفرقاء   
الاثنين 12/2/1429 هـ - الموافق 18/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:46 (مكة المكرمة)، 10:46 (غرينتش)

كوندوليزا رايس ستلتقي الفرقاء الكينيين لدعم خطة كوفي أنان (رويترز)
قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن بلاده لا تحاول فرض حل على الزعماء الكينيين المتخاصمين بشأن نتائج الانتخابات، وذلك في وقت يتوقع فيه وصول وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس إلى نيروبي لدعم جهود الوساطة التي يقوم بها الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان.

وفي تنزانيا -المحطة الثانية لجولة بوش التي تشمل خمس دول أفريقية- قال الرئيس الأميركي إنه أجري مشاورات مع رئيس تنزانيا جاكايا كيكويتي حول الأزمة التي تشهدها كينيا المجاورة.

وفي تأكيد على عدم سعي بلاده لفرض حلول على الفرقاء الكينيين، قال بوش إن محادثاته في تنزانيا بشأن الأزمة الكينية تناولت "الطريقة الفضلى للمساعدة وليس ما يجب أن نمليه على العملية، بل ما يمكن للأميركيين أن يساهموا به لدفع العملية إلى الأمام".

وتلتقي وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس اليوم الاثنين مع الرئيس الكيني مواي كيباكي وزعيم المعارضة رايلا أودينغا لحثهما على التجاوب مع مساعي أنان، لوضع حد لأعمال العنف التي تفجرت في البلاد بسبب الخلاف على نتائج الانتخابات الرئاسية.

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو إن رايس ستحث الزعيمين المتخاصمين على إبرام تسوية لتقاسم السلطة اقترحها أنان، لكنها لن تطرح أي حوافز أميركية.

من جانبه رفض وزير الخارجية الكيني موسى ويتانجولا أي تدخل خارجي لفرض حلول في الأزمة مع المعارضة .

وقال "حتى اذا استقبلنا زوارا لمساعدتنا بأي طريقة ممكنة فإن حل المشكلة في كينيا يكمن في أيدي الكينيين أنفسهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة