إيران تهدد مجددا بمراجعة تعاونها مع الوكالة الذرية   
الاثنين 1427/11/21 هـ - الموافق 11/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)

إيران تنتظر قرار مجموعة الست لتحدد موقفها من الوكالة الذرية (رويترز-أرشيف)
حذرت إيران مجلس الأمن الدولي من أنها سترد بقوة في حال فرض عقوبات عليها، على خلفية برنامجها النووي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية -محمد علي حسيني- إن بلاده ستعيد النظر في درجة تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية إذا فرضت عليها عقوبات بسبب برنامجها النووي.

ويأتي هذا التصريح عشية استئناف محادثات الدول الست المكلفة بالملف النووي الإيراني في الأمم المتحدة، بشأن مشروع قرار يهدف إلى فرض عقوبات على طهران لرفضها تعليق نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم.

وأضاف حسيني أن "قرار إيران سيتوقف على القرارات التي تتخذها الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن (الصين وروسيا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا)، بالإضافة إلى ألمانيا" بيد أنه لم يذكر المزيد من التفاصيل.

وقال إن "موقف روسيا هو التخفيف من نص القرار للتخفيف من العقوبات"، مؤكدا أن نص مشروع القرار المقدم من قبل الدول الأوربية الثلاث قريب من كثير من مواقف الولايات المتحدة.

ورأى المتحدث أن الدول (الأوروبية) الثلاث (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) "اختارت الطريق السيئ وإيران تأمل أن تغير سياستها وتعود إلى سياسة التفاوض".

وتستأنف الدول الست محادثاتها الاثنين في مقر الأمم المتحدة سعيا للتوصل إلى اتفاق بشأن مشروع قرار أوروبي يفرض عقوبات على إيران لرفضها وقف برنامجها النووي.

يذكر أن إيران علقت بالفعل العمل بالبروتوكول الإضافي للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذي كان يسمح للوكالة بإجراء عمليات تفتيش مفاجئة ووضع كاميرات مراقبة داخل المنشآت النووية الإيرانية.

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد حذر الاتحاد الأوروبي من أن بلاده ستعتبر هذا التحرك خطوة عدائية و"ستراجع" مسارها الدبلوماسي إذا ما تعرضت لفرض عقوبات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة