الرهينة البريطاني السابق تيري وايت يعود للبنان   
الثلاثاء 1424/12/26 هـ - الموافق 17/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرهينة السابق (يسار) تيري وايت يعود إلى لبنان بعد 12عاما (الفرنسية)
عاد تيري وايت إلى لبنان للمرة الأولى منذ أن أطلق سراحه في بداية التسعينيات بعد أن اتهم بالجاسوسية واحتجز رهينة عدة سنوات في لبنان.

وأعلن مبعوث كنيسة كانتربري رأس الكنيسة الإنغليكانية السابق عقب وصوله إلى مطار بيروت اليوم أن مهمته الحالية إنسانية.

وأوضح وايت أنه جاء إلى لبنان لتفقد المشاريع التي تقوم بها مؤسسته لمساعدة الأطفال والشباب الذين تضرروا من الحرب وأيضا للاطلاع على أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات لا سيما المشاريع التنموية.

ويقوم وايت بزيارة مخيمي نهر البارد والبداوي القريبين من طرابلس كبرى مدن شمال لبنان.

وأعرب وايت عن سروره لعودته إلى لبنان لافتا إلى ضرورة "أن لا ننظر إلى الوراء وأن نتطلع إلى الإمام بكل تفاؤل وإيجابية".

وقضى وايت أكثر من أربعة أعوام في حبس انفرادي وهو مقيد بسلسلة إلى حائط وكثيرا ما ترك في الظلام. وبعد 12 عاما من إطلاق سراحه عام 1991 ها هو يعود في مهمة إنسانية أخرى لصالح هيئة (واي كير) الخيرية التي ساعد في تأسيسها.

وكان تيري وايت قد احتجز رهينة في لبنان عام 1987 من قبل الجهاد الإسلامي فيما كان يقوم بالتفاوض لإطلاق سراح عدد من الرهائن الغربيين مبعوثا من أسقف الكنيسة.

واتهم تيري وايت بأنه جاسوس وأمضى 1760 يوما محتجزا في زنزانة قبل أن يطلق سراحه عام 1991.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة