مقتل عشرات المدنيين في غارة للناتو بجنوب أفغانستان   
السبت 1428/6/15 هـ - الموافق 30/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:32 (مكة المكرمة)، 11:32 (غرينتش)
 تصاعد عدد الضحايا المدنيين مؤخرا جراء غارات الناتو في أفغانستان (رويترز-أرشيف)

قتل أكثر من ثلاثين مدنيا أفغانيا بغارة جوية نفذها حلف شمال الأطلسي (الناتو) على قرية بولاية هلمند جنوبي أفغانستان وفق ما ذكره شهود عيان ومصادر من حركة طالبان لمراسل الجزيرة في كابل.
 
وأوضح المراسل أن القصف وقع الليلة الماضية واستهدف قرية حيدر آباد بمديرية غريشك بالولاية. وقد أكدت مصادر قوات الناتو حدوث الغارة دون معرفة ما إذا كان القتلى من المدنيين أم من مسلحي حركة طالبان.
 
كما نقل المراسل عن مصادر في طالبان قولها إن القصف أوقع ما بين 100 و120 قتيلا، حيث أشارت المصادر إلى استهداف شاحنة قتل جميع ركابها وبينهم نساء وأطفال، مشيرا إلى تناقض في روايات شهود العيان والحكومة.
 
وأكد قائد شرطة مديرية غريشك محمد حسين لوكالة أسوشيتد بريس سقوط عدد من القتلى بينهم مدنيون في غارة الناتو دون تحديد عددهم.
 
وطبقا لقائد الشرطة فإن الغارة جاءت عقب اشتباكات مع مسلحين من طالبان حاولوا مهاجمة قوات مشتركة بين الجيش الأفغاني وقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، في وقت متأخر من الليلة الماضية فروا بعدها إلى قرية مجاورة مما استدعى دعما جويا لقصفهم.
 
هجمات أخرى
 الشرطة الأفغانية أصبحت هدفا دائما لهجمات طالبان (الفرنسية-أرشيف)
كما نقل مراسل الجزيرة عن مدير أمن المديرية أن قوات الناتو والجيش الأفغاني تمكنوا خلال عملية مشتركة من اعتقال 15 باكستانيا ينتمون لطالبان في المديرية. كما أعلن قائد شرطة مديرية سنغين عزت الله خان قتل 15 مسلحا في اشتباكات بالمديرية.
 
وفي تطور آخر قال والي ولاية نورستان بشرق أفغانستان إن عناصر من طالبان هاجمت مقرا للشرطة فقتلت شرطيا وأصابت آخر قبل تدميرها للمقر.
 
وفي وقت سابق أمس قتل أربعة أشخاص واعتقل 16 آخرون بغارة شنتها قوات التحالف بقيادة أميركية في ولاية ننغرهار الشرقية. وبينما قالت قوات التحالف إن القتلى ينتمون إلى طالبان وإنه لم يصب أي مدني خلال الغارة, أكدت جماعة حقوق الإنسان الأفغانية أن القتلى أربعة مدنيين ينتمون لأسرة واحدة.
 
وتصاعد العنف في أفغانستان خلال السبعة عشر شهرا الماضية التي صنفت على أنها الأكثر دموية منذ الإطاحة بحكم طالبان أواخر 2001.
 
كما ازداد عدد القتلى المدنيين جراء عمليات القوات الأجنبية مما دعا الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إلى إدانة "لا مبالاة" القوات الأجنبية بحياة الأفغان، مطالبا بضبط وتنسيق أفضل بشأن العلميات العسكرية، لكنه في الوقت نفسه اتهم طالبان باتخاذ المدنيين دروعا بشرية.
 
وطبقا لأرقام الأمم المتحدة ومنظمات حقوقية أفغانية في 23 يونيو/حزيران الحالي فقد قتلت القوات الأجنبية في عملياتها منذ مطلع العام أكثر من 203 مدنيين، بينما تسببت طالبان في مصرع 178 مدنيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة