طالبان تتبنى تفجير وزارة الإعلام وكرزاي يندد به   
الجمعة 1429/11/3 هـ - الموافق 31/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:28 (مكة المكرمة)، 21:28 (غرينتش)

طالبان أكدت أن الهجوم نفذه رجل من خوست واستهدف مسشتارين أجانب (الفرنسية)

تبنت حركة طالبان الهجوم الذي استهدف صباح اليوم وزارة الإعلام الأفغانية في قلب العاصمة كابل وخلف خمسة قتلى وأكثر من عشرين جريحا. وقد ندد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بالهجوم، وقال إنه يستهدف عرقلة جهود السلام.

وقال متحدث باسم الحركة إن ثلاثة من عناصر طالبان اقتحموا مبنى الوزارة بعد إلقاء قنابل يدوية على حراس البوابة الرئيسية وتبادل إطلاق النار معهم، موضحا أن رجلا من ولاية خوست نفذ الهجوم الانتحاري فيما فر الآخران من المكان. وأشار إلى أن مستشارين أجانب بالوزارة كانوا أهدافا للهجوم.

وقال متحدث باسم الوزارة إن قنبلة انفجرت في قاعة المؤتمرات تحت مكتب وزير الثقافة عبد الكريم خرام الذي لم يكن في المكان، مشيرا إلى أن الهجوم كان يستهدف الوزير.

حصيلة التفجير
وأكد علي شاه آماد زاي نائب رئيس شرطة كابل أن الهجوم أسفر عن مقتل خمسة أشخاص بينهم امرأة وجرح 23 آخرين، مشيرا إلى أن المهاجم قتل أحد الحراس عند مدخل الوزارة بينما كان يحاول تفتيشه قبل أن يواصل طريقه نحو قاعة المؤتمرات التي لا تبعد سوى عدة أمتار عن البوابة الرئيسية.

وألحق الانفجار أضرارا بجزء من الطابق الأول بالوزارة -التي تبعد مئات الأمتار من القصر الرئاسي بوسط كابل- وأرغم السلطات على إجلاء مسؤولي الوزارة.

ووصف مصدر بالشرطة الانفجار بأنه هجوم انتحاري وهو خرق أمني نادر داخل الوزارة المزودة بإجراءات أمنية مشددة في كابل.

وذكر القصر الرئاسي أن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ندد بالهجوم الذي ارتكبه من وصفهم بأعداء الأفغانيين.

وقال كرزاي وهو في طريقه إلى تركيا إن الهجمات أظهرت أن هؤلاء المسؤولين عنه يرغبون في عرقلة جهود السلام.

وجاء هجوم اليوم بعد يومين على اتفاق زعماء القبائل البشتونية في باكستان وأفغانستان على عقد محادثات سلام مع زعماء تنظيم طالبان وجماعات مسلحة أخرى لوقف دائرة العنف في البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة