تنديد يهودي باستطلاع أوروبي يعتبر إسرائيل مهددة للسلام   
الاثنين 1424/9/10 هـ - الموافق 3/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ندد شارون من موسكو بنتائج استطلاع الرأي الأوروبي (الفرنسية)
انضم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اليوم الاثنين إلى جوقة اليهود المنددين باستطلاع للرأي اعتبرت فيه أغلبية الأوروبيين أن إسرائيل تمثل أكبر خطر على السلام في العالم.

وقال مسؤول يرافق شارون في زيارته الحالية لروسيا إن الرأي العام الأوروبي ليس متجانسا مشيرا إلى أن لإسرائيل العديد من الأصدقاء في أوروبا مثل إيطاليا. وعبر المسؤول عن أمله في أن ينتصر الذين يدعمون إسرائيل ويعارضون تصاعد معاداة السامية على الذين يعارضونها.

وأفاد المسؤول الذي رفض كشف هويته بأن شارون أدلى بهذه التصريحات خلال مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي حاليا.

هذا وركز رد فعل إسرائيل وأنصارها على الجهة المنظمة للاستطلاع بدلا من فحوى الرسالة التي تنطوي عليها. إذ قالت البعثة الإسرائيلية في الاتحاد الأوروبي في بيان إن منظمي الاستطلاع وضعوا الدولة اليهودية أدنى من الدول المنبوذة والمنظمات الإرهابية.

وأضاف "أننا لا نشعر بالحزن فحسب بل بالغضب، ليس من المواطنين الأوروبيين بل من أولئك المسؤولين عن تشكيل الرأي العام". واعتبر البيان أن الاستطلاع يعكس تأثير التغطية الإعلامية للصراع في الشرق الأوسط.

وفي إسرائيل قال الوزير الإسرائيلي لشؤون الشتات والقدس ناتان شارانسكي إن الاستطلاع يظهر "أن ما وراء الانتقاد السياسي لإسرائيل ليس سوى معاداة خالصة للسامية". إلا أن وزير الخارجية سيلفان شالوم ورغم اعتباره الاستطلاع قد "جرى بطريقة غير مسؤولة ويشوه الواقع" فإنه قال إن الاستطلاع لا يعكس مشاعر معادية للسامية بين الأوروبيين.

الرد الأوروبي
أكد برلسكوني لشارون أن نتائج الاستطلاع لا تعكس موقف الاتحاد الأوروبي (الفرنسية)
وفي روما حرصت الرئاسة الإيطالية للاتحاد الأوروبي على التنصل من الاستطلاع وأكدت أن النتيجة لا تعكس موقف الاتحاد.

وقالت رئاسة الاتحاد إنها "فوجئت" بنتائج الاستطلاع، وأكدت أن سياسة الاتحاد ليست نتاجا لاستطلاعات الرأي. وجاء في بيان رسمي صدر في روما أن "وزير الخارجية فرانكو فراتيني يعبر باسم رئاسة الاتحاد الأوروبي عن الدهشة والاستياء من المؤشر الخاطئ الذي يعطيه استطلاع الرأي الذي أجري بناء على طلب المفوضية الأوروبية".

وقال نحو 60% من الأوروبيين إنهم يشعرون بأن إسرائيل تهدد السلام العالمي أكثر من كوريا الشمالية وإيران.

وذكر مسؤول بالمفوضية الأوروبية أن نحو 60% من 7500 شخص من مختلف القارة الأوروبية الذين شاركوا في الاستطلاع الذي أجراه الاتحاد الأوروبي اختاروا إسرائيل من ضمن قائمة تضم 15 دولة تشكل تهديدا للسلام العالمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة