نذر أزمة بين موسكو وباريس بسبب شغب المشجعين   
الخميس 1437/9/12 هـ - الموافق 16/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 5:33 (مكة المكرمة)، 2:33 (غرينتش)

استدعت وزارة الخارجية الروسية أمس الأربعاء السفير الفرنسي لدى موسكو جان موريس ريبير احتجاجا على احتجاز السلطات الفرنسية عددا من مشجعي المنتخب الروسي لكرة القدم في مدينة ليل على هامش كأس أوروبا 2016.

وأوضحت الوزارة في بيان لها أن الدبلوماسية الروسية "لفتت انتباه الدبلوماسي الفرنسي إلى التدابير التمييزية وغير الانتقائية المتخذة ضد المواطنين الروس"، مشيرة إلى أن جميع الأشخاص الـ43 المعنيين بمن فيهم ثلاثة من سائقي الحافلات وضعوا قيد الحبس مدة 48 ساعة على ذمة التحقيق في أعمال العنف على هامش مباراة إنجلترا وروسيا السبت الماضي ضمن كأس أوروبا لكرة القدم 2016.

وأضافت الوزارة أنه تم التشديد خلال استدعاء السفير على أن "تأجيج المشاعر المعادية لروسيا حول مشاركة المنتخب الروسي في بطولة أوروبا لكرة القدم من شأنه أن يفاقم بشكل كبير أجواء العلاقات الفرنسية الروسية"، مطالبة بتسوية ملف المواطنين الروس الموقوفين في "أقرب وقت ممكن طبقا للقانون وبطريقة متحضرة".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف احتج أمس الأربعاء على احتجاز مشجعين روس بفرنسا، وقال "من غير المقبول على الإطلاق" توقيف المشجعين، وأضاف أمام مجلس النواب الروسي (الدوما) أن "توقيف حافلة على متنها أكثر من أربعين مشجعا من قبل الشرطة تصرف غير مقبول على الإطلاق".

وأقر لافروف في الآن نفسه بأن بعض المشجعين الروس تصرفوا بطريقة غير مقبولة في مرسيليا، لكنه ألقى باللوم على الفريق المنافس، وقال "لا يمكننا أن نغض النظر عن مساعي التستر على أعمال الاستفزاز التي يقوم بها مشجعو دول أخرى".

من جهتها، قالت السفارة الفرنسية بموسكو في موقعها على الإنترنت إن السفير رد بأن عمليات الاحتجاز تمت "في إطار قانوني تماما وبشفافية كاملة أمام السلطات الروسية".

إنذار لروسيا
يذكر أن السبت الماضي شهد مواجهات عنيفة بين مشجعين روس وإنجليز أسفرت عن 35 جريحا على هامش مباراة البلدين في ملعب فيلودروم بمرسيليا، ونقل سبعة أشخاص للمستشفى، ثلاثة منهم في حالة خطيرة.

كما شهدت مدينة ليل أمس الأربعاء مناوشات بين الشرطة ومشجعين روس بعد خسارة فريقهم أمام نظيره السلوفاكي في المباراة التي جمعت بينهما ضمن كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم بفرنسا.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم قرر استبعاد منتخب روسيا من البطولة مع إيقاف التنفيذ وتغريمه 150 ألف يورو (168 ألفا وثلاثمئة دولار) بعد اشتراك مشجعيه في اشتباكات عنيفة بمرسيليا.

وقال الاتحاد في بيان له "سيتم تنفيذ الاستبعاد إذا تكررت مثل هذه الأفعال داخل أي ملعب في أي مباراة متبقية للفريق الروسي خلال منافسات البطولة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة