الأرجنتين تعود لنغمة الفوز وباراغواي تعزز صدارتها   
الأحد 1429/10/13 هـ - الموافق 12/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:40 (مكة المكرمة)، 19:40 (غرينتش)
الأرجنتين حققت فوزا صعبا على أروغواي (الفرنسية)

عاد منتخب الأرجنتين لنغمة الانتصارات في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقررة في جنوب أفريقيا عام 2010, حيث حقق على ملعب "مونومنتال" في بوينس أيرس وأمام 48 ألف متفرج، فوزا صعبا على جارته أروغواي 2-1 في مباراة ساخنة شهدت إشهار الحكم البارغوياني أوسكار توريس لعشرة إنذارات مناصفة بين المنتخبين.

وكان المنتخب الأرجنتيني في طريقه لتحقيق فوز سهل عندما تقدم بهدفين نظيفين، بيد أن أروغواي قلصت الفارق في أواخر الشوط الأول وصعبت مهمة أصحاب الأرض في الشوط الثاني وكادت تخطف التعادل.

وهذا هو الفوز الرابع للأرجنتين في التصفيات والأول في المباريات الست الأخيرة وتحديدا منذ الفوز الساحق على بوليفيا 3-صفر في 17 نوفمبر/تشرين الثاني.

أما أروغواي فنالت بذلك الخسارة الثالثة في غياب هداف فياريال الإسباني دييغو فورلان بسبب الإصابة، لتبقى خامسة برصيد 12 نقطة.

وعقب المباراة قال مدرب الأرجنتين ألفيو بازيلي إن الفوز كان الأهم, مشيرا إلى أنه كان يرغب في تقديم عرض جيد "لكن الخشونة التي لعب بها منتخب أروغواي حالت دون ذلك", على حد تعبيره. كما اتهم الحكم بالتسامح مع الضيوف.
 
باراغواي عمقت جراح كولومبيا (الفرنسية)
الصدارة لباراغواي
وفي مباراة ثانية, عززت باراغواي صدارتها في تصفيات أميركا الجنوبية بفوز ثمين على مضيفتها كولومبيا بهدف مقابل لا شيء في بوغوتا في الجولة التاسعة والأخيرة من دور الذهاب.

ورفعت باراغواي رصيدها إلى 20 نقطة بفارق 4 نقاط عن الأرجنتين التي احتلت المركز الثاني مؤقتا بانتظار نتيجتي مباراتي شريكتيها السابقتين البرازيل وتشيلي أمام مضيفتهما فنزويلا والإكوادور على التوالي.

وتمكن منتخب باراغواي من تعميق جراح مضيفته كولومبيا وألحق بها الخسارة الثالثة على التوالي والأولى بإشراف مدربها الجديد إدواردو لارا الذي حل مكانه خورخي لويس بينتو المقال من منصبه.

وهذا هو الفوز السادس لباراغواي في التصفيات مقابل تعادلين وخسارة واحدة، فيما بقيت كولومبيا سادسة برصيد 10 نقاط من فوزين و4 تعادلات و3 هزائم علما بأنها سجلت 4 أهداف فقط في 9 مباريات حتى الآن.

وقد خاض منتخب باراغواي المباراة في غياب نجمها هداف بلاكبيرن روفرز الإنجليزي روكي سانتا كروز بسبب الإصابة.

مباريات أخرى
وفي مباراة ثالثة، حققت بوليفيا فوزا ساحقا على بيرو بثلاثية نظيفة في لاباز, بعد أن حسمت نتيجة المباراة في شوطها الأول بتسجيلها هدفين مبكرين عبر خواكين بوتيرو في الدقيقتين 4 و16.

ورفع بوتيرو رصيدها إلى 17 هدفا دوليا وبات أفضل مسجل في تاريخ منتخب بلاده لاغيا رقم مواطنه فيكتور أوغارتي منذ عام 1960.

كما سجل رونالد غارسيا في الدقيقة 81 الهدف الثالث لبوليفيا التي تخلصت من المركز الأخير بصعودها للمركز الثامن برصيد 8 نقاط، حيث تقبع بيرو في المركز الأخير برصيد 7 نقاط.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة