الأزهر يسعى للتوافق بشأن الدستور الجديد   
الأربعاء 1433/11/11 هـ - الموافق 26/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 4:11 (مكة المكرمة)، 1:11 (غرينتش)
الأزهر اعترف بوجود "اختلافات" بين أعضاء الجمعية التأسيسية (الجزيرة نت)

أنس زكي-القاهرة

استقبل شيخ الأزهر أحمد الطيب عددا من الأعضاء الإسلاميين والليبراليين في الجمعية التأسيسية لصياغة الدستور، وذلك في لقاءين منفصلين عقدا الثلاثاء ضمن مبادرة تهدف إلى تحقيق توافق على الدستور الجديد، بعد أنباء عن خلافات بين ممثلي التيارين داخل الجمعية.

وبدأ شيخ الأزهر باستقبال عدد من ممثلي القوى الليبرالية تقدمهم الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية عمرو موسى، إضافة إلى المتحدث باسم الجمعية وحيد عبد المجيد ورئيس حزب غد الثورة أيمن نور، وبحضور رئيس حزب الوسط الجديد أبو العلا ماضي.

وعقب اللقاء أكد -موسى الذي حل خامسا في انتخابات الرئاسة الأخيرة- ضرورة تحقيق التوافق بين القوى الوطنية المصرية بخصوص مواد الدستور المقبل، موضحا أن اللقاء مع شيخ الأزهر شهد الاتفاق على ذلك، مع استمرار التشاور من أجل بحث المشكلات التي تحول دون التوافق.

ممثلو التيار الإسلامي أكدوا أن لا تنازل في أي قضية مرتبطة بالشريعة (الجزيرة نت)

لقاء مع الإسلاميين
ثم استقبل شيخ الأزهر عددا من ممثلي التيارات الإسلامية تقدمهم القياديان في حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي وعبد الرحمن البر، إضافة إلى القيادييْن في حزب النور السلفي بسام الزرقا -وهو أحد مستشاري رئيس الجمهورية- ويونس مخيون.

وحسب مصادر في مشيخة الأزهر، فقد تناول النقاش ضرورة تكاثف مختلف الأحزاب والقوى السياسية للعمل من أجل الخروج بدستور توافقي يحقق آمال وطموحات الشعب المصري بأسره، حتى يستطيع أن يبدأ العمل الفعلي لتحقيق نهضته المنشودة.

وأضافت ذات المصادر أن المشاركين في الاجتماعين تطرقوا إلى مختلف القضايا الشائكة التي تعترضُ صياغة الدستور، وعبر كل منهم عن رأيه بشكل صريح، وهو ما أثمر توافقا على كثير من النقاط، مع اتفاق الجميع على جعل مصلحة مصر نصب أعينهم.

لكن التصريحات التي صدرت عن ممثلين للجانبين أشارت إلى أن التوافق الكامل ليس قريبا بعد، فقد أكد أيمن نور أن الدستور ملك للشعب، وأن ممثلي التيارات المدنية يرفضون سيطرة تيار أو فصيل معين على عملية كتابة الدستور، في حين قال عضو الجمعية محمد سعد الأزهري إن ممثلي التيار الإسلامي لن يتنازلوا في أي قضية تتعلق بالشريعة الإسلامية.

وبدوره أشار مستشار شيخ الأزهر محمد عبد السلام إلى أن النقاش حول بعض القضايا أظهر وجود اختلافات بين أعضاء الجمعية، لكنه أكد وجود إجماع على الانتقال إلى مرحلة الشرعية الدستورية، مؤكدا أن الأزهر سعى للعب دور كبير في هذا الشأن عبر لقائه الثلاثاء مع ممثلي التيارات الليبرالية والإسلامية، إضافة إلى لقائه يوم الاثنين مع ممثلي الكنائس المصرية في الجمعية التأسيسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة