الاحتلال يهدم منشآت ومباني بالضفة الغربية   
الاثنين 5/11/1437 هـ - الموافق 8/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:56 (مكة المكرمة)، 15:56 (غرينتش)

عاطف دغلس-نابلس

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منشآت سكنية وزراعية في مناطق مختلفة من شمال الضفة الغربية، بعد اقتحامها في أوقات مختلفة بعد منتصف الليل وفي ساعات صباح اليوم الاثنين.

وطال الهدم مباني سكنية لعائلات في قرية الجفتلك في الأغوار الوسطى شمال الضفة ومنشآت أخرى خاصة بتربية المواشي، إضافة لمزرعة للأغنام في بلدة سبسطية شمال غرب مدينة نابلس.

وقال رئيس مجلس قروي الجفتلك -في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت- إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال ترافقها جرافات عسكرية وما يعرف بالتنظيم الإسرائيلي داهم القرية صباح اليوم وشرع بعملية هدم لمنشآت في القرية.

وأوضح عثمان أبو سلامة أن الهدم طال مباني سكنية من الصفيح تعود للمواطن رشيد حريزات وساري أبو عرام، إضافة لمنشآت لتربية المواشي لهم أيضا، وقال إن الاحتلال لا يزال يواصل الهدم، وتوقع بأن تطال العملية خمس منشآت أو أكثر.

ولفت إلى أن هذا الهدم هو الثاني من نوعه الذي يطال القرية منذ بداية العام الجاري، والتي تعرضت لعدة عمليات الهدم خلال السنوات القليلة الماضية.

ويدعي الاحتلال -وفقا لرئيس المجلس القروي- أن الهدم يأتي باعتبار هذه الأبنية غير مرخصة لكونها تقع بالمناطق المصنفة "ج" الخاضعة لسيطرة الاحتلال، إضافة لذرائع أخرى كوقوعها داخل مناطق التدريب العسكري للجيش الإسرائيلي.

ولا تزال سلطات الاحتلال تخطر العشرات من أهالي الجفتلك بهدم منشآت أو وقف بنائها "وكلها بهدف إجبار المواطنين على الرحيل عن المنطقة".

من جهة أخرى، هدمت قوات الاحتلال مزرعة للأغنام تعود للمواطن عبد الله جمال في قرية سبسطية شمال مدينة نابلس بعدما اقتحمتها في ساعات منتصف الليل.

وكانت قوات الاحتلال قد أخطرت في وقت سابق المواطن جمال بهدم مزرعته لوقوعها بمنطقة "ج" وسارعت وخلال وقت قصير من الإخطار بهدمها مباشرة.

وتشير تقارير إحصائية وحقوقية إلى أن الاحتلال الإسرائيلي هدم منذ بداية العام الجاري أكثر من ستمئة منشأة فلسطينية بين منازل سكنية وأخرى خاصة بالزراعة وتربية المواشي، كعقاب لأسرى أو شهداء ينفذون أعمال مقاومة ضد الاحتلال، أو لأغراض عسكرية واستيطانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة