إنفلونزا الخنازير تنتقل لبلدان جديدة والمكسيك تعلن احتواءها   
الاثنين 9/5/1430 هـ - الموافق 4/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 8:21 (مكة المكرمة)، 5:21 (غرينتش)

المكسيك أعلنت احتواء المرض لكن المخاوف لا تزال قائمة (رويترز)

قالت كولومبيا والسلفادور إنهما اكتشفتا أولى الإصابات بالفيروس المسبب لمرض إنفلونزا الخنازير. يأتي ذلك بينما رفعت المكسيك عدد الذين قضوا بسببه إلى 22 شخصا. كما أعلنت نيو مكسيكو أنها بصدد إرسال طائرة إلى الصين لنقل مكسيكيين حجرت عليهم السلطات الصينية بعد الاشتباه في إصابتهم بالفيروس.

إلى ذلك قال الرئيس المكسيكي فيليبي كالدرون إن بلاده تمكنت أخيرا من احتواء الوباء.

وتنفس المكسيكيون الصعداء بعدما أعلنت السلطات استقرار وتراجع حالات الإصابة بفيروس إنفلونزا الخنازير "إتش1أن1". وبينما تواصل إعلان اكتشاف إصابات جديدة في دول أخرى، طمأن خبراء بأن الفيروس الجديد لن يكون أشد من الإنفلونزا العادية.
 
وقال وزير الصحة المكسيكي خوسيه أنخيل كوردوبا إن الإنفلونزا بدأت تخف، ولكنه حذر من أنه من السابق لأوانه أن تتخلى المكسيك -وهي مركز تفشي المرض الذي امتد بعد ذلك إلى 19 دولة أخرى- عن حذرها.
 
وأضاف كوردوبا أن الفيروس بلغ ذروة تفشيه أواخر الشهر الماضي وأن عددا أقل من المرضى دخلوا المستشفيات مصابين بأعراض الإنفلونزا في الأيام القليلة الماضية، مضيفا أن "هناك أدلة على أننا في مرحلة التراجع".
 
وفي آخر إحصائيات تعلنها السلطات المكسيكية فقد قتل الفيروس 22 شخصا بزيادة ثلاثة عما أعلن عنه سابقا، كما أصاب 568 آخرين بشكل مؤكد. وقال وزير الصحة إن 15 من بين الضحايا نساء وإن 20 منهم من العاصمة مكسيكو سيتي أو ضواحيها.
 
وشهدت المكسيك استقرار حالات خطيرة خلال الأيام القليلة الماضية، مما جعل السكان الذين ظل ملايين منهم داخل منازلهم التزاما بأوامر الحكومة بأن تظل الأعمال غير الأساسية مغلقة حتى يوم الأربعاء، يشعرون ببعض الارتياح.
 
الحكومة الأميركية تأمل أن ينتهي إعداد لقاح للإنفلونزا الجديدة بحلول الخريف (الأوروبية)
حيوانية وبشرية

وما زال يجري في أنحاء العالم تقصي حالات إصابة جديدة بالفيروس الذي يجمع بين سلالات إنفلونزا الخنازير والطيور والبشر، مما أجج المخاوف من حدوث وباء. وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن إعلان الوباء وشيك إذا تفشى المرض بشكل أكبر.
 
وفي الولايات المتحدة قالت السلطات إن الإنفلونزا الجديدة امتدت إلى 30 ولاية وأصابت 226 شخصا، مشيرة إلى أنها تصيب غالبا الأصغر سنا حيث لم يتم الإبلاغ إلا عن حالات قليلة جدا بين من تزيد أعمارهم عن 50 عاما.
 
وقال القائم بأعمال مدير المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها ريتشارد بيسر إن هناك "علامات مشجعة" على أن السلالة الجديدة ليست أشد من الإنفلونزا الموسمية العادية.
 
ولكنه توقع رغم ذلك أن يكون للفيروس "تأثير كبير" على صحة الناس، وقال في محطة فوكس التلفزيونية "إننا لم نتجاوز المرحلة الحرجة بعد". وأعربت الحكومة الأميركية أمس الأحد عن أملها بأن ينتهي إعداد لقاح للإنفلونزا الجديدة بحلول فصل الخريف.
 
"
السلطات الصينية فرضت عزلا صحيا على أكثر من 50 مكسيكيا من رجال الأعمال والسياح بعدما ظهرت على بعضهم أعراض الإنفلونزا
"
بريطانيا تحتوي

وبينما أعلن في سلفادور اكتشاف أحدث حالتين مؤكدتين عالميا، فقد قال وزير الصحة البريطاني آلان جونسون إنه تم احتواء انتشار السلالة الجديدة من الإنفلونزا هناك.
 
وفي الصين قال مسؤول بالسفارة المكسيكية إن السلطات الصينية فرضت عزلا صحيا على أكثر من 50 مكسيكيا من رجال الأعمال والسياح بعدما ظهرت على بعضهم أعراض الإنفلونزا.
 
وفي جنيف قال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية إن لجنتها الطارئة ليس لديها حاليا اجتماعات مقررة لمراجعة تحذيرها العالمي الذي حددته في الأسبوع الماضي عند المستوى الخامس، وهو ما يقل درجة واحدة عن مستوى إعلان تفشي وباء عالمي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة