بوش ومفاجأة أكتوبر   
الاثنين 1427/10/1 هـ - الموافق 23/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:43 (مكة المكرمة)، 12:43 (غرينتش)

تعددت اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الاثنين فتحدثت إحداها عن تغيير حقيقي في سياسة بوش تجاه العراق لكسب مزيد من التأييد لحزبه الجمهوري في الانتخابات القادمة, وتناولت أخرى موضوع النقاب في أوروبا, بينما اهتمت ثالثة بعلاقة الأوروبيين ببوتين.

"
رغم كون الرئيس الأميركي لم يتحدث بعد سوى عن "تغييرات تكتيكية" فإن المؤشرات تظهر أن هدفه الآن هو بالفعل وضع إستراتيجية حقيقية للخروج من العراق تشمل تحديدا لمدة وجود قواته هناك كما هي رغبة الديمقراطيين
"
لوفيغارو
تغييرات تكتيكية
تحت عنوان "بوش ومفاجأة أكتوبر" قالت لوفيغارو في افتتاحيتها إنه قبل خمسة عشر يوما على الانتخابات النصفية التي ستشهدها الولايات المتحدة وسيتم من خلالها التصويت على نصف النواب الأميركيين وثلث الشيوخ, بدأت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش التي تتعرض لأزمة ثقة حادة, في تحديد إستراتيجية جديدة في العراق.

وأضافت أنه رغم كون الرئيس الأميركي لم يتحدث بعد سوى عن "تغييرات تكتيكية" فإن المؤشرات تظهر أن الهدف الآن أصبح بالفعل وضع إستراتيجية حقيقية للخروج من العراق تشمل تحديدا لمدة وجود القوات الأميركية هناك, كما يطالب بذلك الديمقراطيون.

وأرجعت الصحيفة سبب هذا التغيير المفاجئ الذي يعني تسريع سحب القوات من العراق، إلى الضغوط السياسية الداخلية أكثر منه إلى الوضع على الساحة القتالية.

لكن لوفيغارو شككت في أن تكون "مفاجأة أكتوبر" هذه كافية لتمكين الحزب الجمهوري من استعادة أغلبيته من خلال الانتخابات القادمة.

وختمت بالقول إن بوش يأمل من خلال إعداده إستراتيجيته للخروج في أن تتوج حملته العسكرية التي جازف بها في العراق إلى مساعدة حزبه الجمهوري في الانتخابات القادمة, محذرة من أن ذلك قد ينقلب ضده تماما كما وقع لليندون جونسون عام 1968.

وأشارت الصحيفة إلى أن عددا متزايدا من الناخبين الأميركيين يتشبثون الآن بفكرة كلاسيكية في الحياة السياسة وهي: إخراج الخارجين.

أوروبا والنقاب الإسلامي
قالت لوموند إن الجدل بشأن النقاب الإسلامي, الذي كانت فرنسا قد تعرضت لانتقادات شديدة بسببه في الماضي, أخذ زخما جديدا في أوروبا.

وأضافت أنه إذا كان ذلك الأمر قد ربط في فرنسا بقضية العلمانية, فإن البلدان الأوروبية الأخرى تربطه بمشكل دمج بعض المجموعات الإسلامية.

ونبهت الصحيفة إلى أن مشكلة النقاب ليست أوروبية فحسب, مشيرة إلى أن رئيس جامعة حلوان قرب القاهرة بمصر قرر قبل فترة حظر المنقبات من دخول حرم جامعته.

وذكرت أن البرلمان الهولندي ناقش يوم 19 من الجاري هذه المسألة, واقترحت وزيرة الدمج بالحكومة الهولندية ريتا فيردونك حظر لبس النقاب والبرقع وكل الملابس الأخرى المغطية للوجه بالأماكن العامة.

وأوضحت لوموند أن الجدل بدأ بألمانيا كذلك حول هذه المسألة بعد دعوة عدد من الشخصيات السياسية ذات الأصول التركية في صحيفة بلد الأسبوع الماضي النساء المسلمات المقيمات بأوروبا إلى "نزع نقابهن" كي يندمجن أكثر في المجتمعات التي يعشن فيها.

"
رئيس وزراء لاتفيا والرئيس البولندي لم يلتزما بما أظهره الآخرون من ود تجاه بوتين عندما سألاه بصورة قاسية عن الوضع في جورجيا والشيشان
"
ليبراسيون
فتور في العلاقات 
حيت ليبراسيون فتور العلاقة الذي ظهر بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظرائه الأوروبيين, مشيرة إلى أن الاجتماع الذي ضم الدول الأوروبية الـ25 مع روسيا وكان مخصصا لنقاش مسائل الطاقة ركّز بدلا من ذلك على مسائل حقوق الإنسان مما أثار غضب الكرملين.

وذكرت أن رئيس وزراء لاتفيا والرئيس البولندي لم يلتزما بما أظهره الآخرون من ودّ تجاه بوتين, عندما سألاه بصورة قاسية عن الوضع في جورجيا والشيشان, في حين قام رئيس البرلمان الأوروبي متبوعا برئيسي حكومتي الدانمارك والسويد بالمطالبة بمحاسبة المتورطين في مقتل الصحفيين في روسيا وخاصة الصحفية آنا بوليتكوفيسكيا.

وأضافت الصحيفة أن بوتين لم يرق له ذلك ورد كعادته بعنف, ولم يتخل قيد أنملة عن أي شيء فيما يتعلق بموضوع الطاقة متهكما للمرة الثانية على الاتحاد الأوروبي.

وقام بوتين بتبرير كل القيود التي فرضها على استثمار الأجانب واحدة تلو الأخرى, ومجددا رفضت بلاده الانضمام للميثاق الأوروبي للطاقة الذي يضمن الشفافية وقابلية التوقع وضمان تدفق الإمدادات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة