الاشتراكيون يتقدمون في انتخابات ساحل العاج   
الاثنين 1421/9/16 هـ - الموافق 11/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس لوران غباغبو لحظة إدلائه بصوته
بدأ المسؤولون عن الانتخابات التشريعية في ساحل العاج عملية فرز الأصوات بعد انتهاء التصويت في الانتخابات البرلمانية دون وقوع أعمال عنف. وقاطع أنصار حزب تجمع الجمهوريين الانتخابات في معظم المقاطعات الشمالية.

وقد حققت الجبهة الشعبية الاشتراكية برئاسة الرئيس لوران غباغبو تقدما حسب النتائج الأولية، لتقلل بذلك من أغلبية الحزب الديمقراطي الحاكم السابق التي كان يتمتع بها حتى وقوع الانقلاب في ديسمبر كانون الأول من العام الماضي.

حسن وتارا
ويقول المسؤولون إن  32 مقعدا من مقاعد  الشمال ذي الأغلبية المسلمة لم يتقرر مصيرها بعد إذ أتلفت الأوراق الانتخابية على أيدي أنصار رئيس الوزراء السابق حسن وتارا، الذي منعته السلطات من ترشيح نفسه.

ولكن وزير الداخلية أوضح أن الانتخابات مرت بسلام دون حوادث في معظم أنحاء البلاد لاختيار 225 عضوا للبرلمان. وقال إن الحكومة ستنتظر التقارير من الجهات الأمنية المختصة قبل إجراء التصويت في المقاطعات الشمالية التي شهدت أعمال عنف.

وأشارت النتائج الأولية في ثلاث دوائر انتخابية شمالية إلى الإقبال الضعيف على هذه الانتخابات، مقارنة بما كان عليه الحال في انتخابات الرئاسة التي أجريت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، والتي قاطعها أيضا حزب تجمع الجمهوريين برئاسة وتارا.

وقد أصرت الحكومة على إجراء هذه الانتخابات رغم المطالب المقدمة من عدة جهات محلية ودولية بإرجائها حتى يحسم أمر مشاركة وتارا فيها.

وكانت السلطات في ساحل العاج قد حرمت رئيس الوزراء السابق حسن وتارا من ترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية لشكوك حول جنسيته، الأمر الذي أدى لخروج أنصاره إلى الشوارع، ووقوع اضطرابات عرقية أودت بحياة العديد من المواطنين الأسبوع الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة