جماعة أبو سياف تقتل ثلاثة جنود فلبينيين   
الثلاثاء 1421/12/4 هـ - الموافق 27/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من المواجهات في الفلبين( أرشيف)
أعلن مسؤول محلي أن ثلاثة جنود فلبينيين لقوا مصرعهم وأصيب اثنان آخران بجروح في أحدث مواجهات بين القوات الفلبينية ومقاتلي جماعة أبو سياف الذين يحتجزون رهينة أميركيا وآخر فلبينيا في جزيرة غولو النائية جنوبي الفلبين منذ ستة أشهر.

وقال محافظ ولاية تاليباو تامبرين تولاوي إنه لم يعرف بعد إن كانت جماعة أبو سياف قد تكبدت أي خسائر في الاشتباك الذي وقع بقرية لومابيد بالقرب من مدينة تاليباو بجزيرة غولو.

وتعد تاليباو معقلا لجماعة أبو سياف حيث كان مقاتلوها يحتجزون عشرات الرهائن الأجانب والمحليين منذ العام الماضي.

وقد أفرجت الجماعة عن معظم الرهائن الأجانب تقريبا مقابل فدية كبيرة لكنها ما زالت تحتجز الرهينة الأميركي جيفري تشيلنغ والفلبيني رولاند أولا.

وكانت القوات الحكومية تقوم بملاحقة مجموعة من مقاتلي أبو سياف يعتقد أنهم كانوا بقيادة غالب أندانغ ومجيب سوسوكان في أعقاب الهجوم العسكري على أحد معاقل الجماعة في المنطقة يوم الجمعة الماضي.

وقال تامبرين إن ثلاثة جنود على الأقل لقوا مصرعهم في الهجوم وأصيب 22 آخرون بجروح خطيرة.

وأفادت تقارير أن سوسوكان وأندانغ، وهما اسمان حركيان لقائدي الجماعة، جمعا ملايين الدولارات من الفدية التي دفعت العام الماضي للإفراج عن الرهائن.

وقال تامبرين إن هناك حاجة ملحة في أن تواصل القوات الفلبينية عملياتها العسكرية الحالية في غولو من أجل القضاء كليا على جماعة أبو سياف.

وأشار إلى أن الجنود الفلبينيين كانوا يقومون بدورية في قرية لومابيد عند تعرضهم لهجوم شنه قرابة 1500 من مقاتلي جماعة أبو سياف المدججين بالسلاح.

وجماعة أبو سياف هي الفصيل الأصغر، لكن الأعنف بين مجموعتين مسلمتين تقاتلان لفصل الأقاليم الجنوبية عن سلطة مانيلا، أما الجماعة الأخرى فهي جبهة تحرير مورو الإسلامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة