قيادي في فتح: تيار دحلان تعرض لضربة كبيرة   
الخميس 1429/2/15 هـ - الموافق 21/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:42 (مكة المكرمة)، 22:42 (غرينتش)
المؤتمر العام السادس لحركة التحرير الفلسطيني سيشهد منافسة بين تياري عباس ودحلان (رويتر-أرشيف)
 
محمد النجار–عمان
 
وصف قيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) الخلافات التي تعصف بالحركة قبيل انعقاد مؤتمرها العام السادس بأنها بين تيارين، الأول تيار الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والثاني تيار محمد دحلان الذي "ضعف بشكل كبير بعد تخلي الولايات المتحدة عنه".
 
وقال مقرر لجنة تقصي الحقائق في المجلس الوطني الفلسطيني وعضو المجلسين الوطني والمركزي الفلسطيني مأمون التميمي للجزيرة نت، إن الخلافات داخل فتح "حادة وعميقة"، مرجحا انعقاد المؤتمر السادس للحركة منتصف العام الماضي، بعد أن رفعت الولايات المتحدة الغطاء عن محمد دحلان ولم يعد خيارا لها بعد هزيمته في غزة أمام قوات حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
وكشف التميمي عن وجود توجهات داخل حركة فتح لمحاكمة دحلان لمسؤوليته المباشرة عن الهزيمة التي لحقت بالقوات التي يرأسها ويشرف عليها في قطاع غزة.
 
واعتبر التميمي أن السبب وراء قوة الهجوم على محمد دحلان وتياره داخل حركة فتح يعود لكونه "لم يعد خيارا مفضلا للولايات المتحدة".
 
ويدلل التميمي على ذلك بالقول إن واشنطن جمدت أرصدة دحلان، وزاد أن "دحلان حاول عبر وساطات عليا دعوته من قبل واشنطن لحضور مؤتمر أنابوليس (..) وعندما لم يتلق الدعوة حاول توسيط شخصيات فلسطينية لدى الرئيس أبو مازن ليكون ضمن الوفد الفلسطيني المغادر لأنابوليس لكن أبو مازن رفض ضمه للوفد".
 
وذكر أنه أثناء التحضيرات لاستقبال الرئيس الأميركي جورج بوش في رام الله عاد دحلان لتوسيط شخصيات فلسطينية ليكون ضمن الوفد الذي سيستقبل بوش لكن عباس رفض ذلك أيضا.
 
ولفت التميمي إلى أن أوساطا في فتح كانت تخشى دحلان "لسطوته الأمنية وسيطرته على الأجهزة في قطاع غزة إضافة لأنه يتمتع بغطاء أميركي".
 
وأشار إلى أنه عندما تخلى الأميركيون عنه بدأت أوساط كبرى في فتح الهجوم على دحلان وتياره واعتبرته عبئا على حركة فتح.
 
وكانت اجتماعات المجلس الثوري لحركة فتح التي عقدت نهاية الشهر الماضي في رام الله شهدت تبادلا للاتهامات بين القيادي المقرب من دحلان أبو علي شاهين، وعضوي اللجنة المركزية لفتح حكم بلعاوي ونصر يوسف.
وعادت موجة الاتهامات مجددا قبل يومين إثر بيانات صحفية أصدرها كل من بلعاوي ومحمد دحلان تبادلا فيها الاتهامات التي وصلت حد "التخوين".
 
دحلان إلى جانب الرئيس أبو مازن (الفرنسية-أرشيف)
رقم صعب
غير أن المحلل السياسي المقرب من حركة فتح حمادة فراعنة اعتبر أن محمد دحلان "رقم صعب وليس من السهل استبعاده في المعادلتين الفتحاوية والفلسطينية".
 
فراعنة أكد للجزيرة نت أن الخلافات داخل الحركة الفلسطينية "عميقة"، ولفت إلى أن لجنة التحقيق في انقلاب غزة لم تحمل دحلان أي مسؤولية عن الهزيمة أمام قوات حماس لأنه كان غائبا عن الساحة في رحلة علاج خارج فلسطين.
 
وتقول مصادر فتحاوية عليمة إن الخلاف الحقيقي داخل فتح هو بين التيار المؤيد للرئيس محمود عباس ويتزعمه حكم بلعاوي، وتيار محمد دحلان الذي يتبنى مطالب تصحيح مسار حركة فتح بعد سلسلة الإخفاقات التي تعرضت لها منذ انتخابات المجلس التشريعي مطلع عام 2006.
 
ويرى التميمي أن محمد دحلان يحاول أن يركب موجة المطالبات بالتصحيح في أوساط حركة فتح لمحاولة الوصول للقيادة لكون النظام داخل الحركة لا يسمح للهيئات الوسيطة في الحركة بالتمثيل في اللجنة المركزية لفتح.
 
لكن التميمي يعتبر أن دحلان "انتهى فتحاويا"، وقال "دحلان كان يروج بأن حماس والجهاد والفصائل في غزة لن تأخذ معه الكثير من الوقت وأن من يبعده عن التخلص منها هو الشهيد أبو عمار".
 
وكشف أنه عندما حدثت المواجهة مع حماس تبين أن دحلان ضلل حركة فتح ولم يكن مستعدا لأي مواجهة تذكر.
 
ويوافق فراعنة على أن هناك حدية واسعة داخل حركة فتح ضد محمد دحلان خاصة من جانب أعضاء اللجنة المركزية الذين لا يرغبون في التخلي عن مناصبهم، ولفت إلى أن دحلان يتبنى مطالب قواعد الحركة الراغبة في تصحيح مسار الحركة الفلسطينية الأم.
 
ويحذر مأمون التميمي من محاولات تحويل فتح من حركة مقاومة إلى حزب سياسي، ويقول فتح ولدت لتقاوم حتى تحرير فلسطين وأي محاولات لإبعادها عن بوصلتها سيعني انهيارها وتسيلم زمام الأمور في فلسطين لفصائل أخرى، خاصة حركة حماس لأن الشعب الفلسطيني لم يتخل عن خيار المقاومة لتحرير أرضه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة