جماعة نيجيرية تطالب بمؤتمر لمناقشة الأزمات الداخلية   
الاثنين 1422/12/20 هـ - الموافق 4/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أولوسيغون أوباسانجو
جددت جماعة إغبو العرقية بجنوب شرق نيجيريا دعوتها لعقد مؤتمر يهدف لإعادة رسم الخارطة الاجتماعية والاقتصادية في البلاد. وطالبت الرئيس النيجيري أوليسيغون أوباسانجو والمجلس الوطني (البرلمان) بالدعوة إلى هذا المؤتمر في أقرب وقت ممكن.

وجاءت الدعوة الأخيرة التي أطلقتها منظمة أوهانيزي -المظلة التي يتبع لها الإغبو- بعد اجتماع عقد الشهر الماضي أكدت خلاله هذه الجماعة العرقية ما طالب به زعماؤها في اجتماعهم الذي عقد في يناير/ كانون الثاني العام الماضي.

وقالت الجماعة إن المؤتمر يجب أن يدعى له خلال النصف الثاني من هذا العام، كما دعت صناع القرار السياسي داخلها إلى التعاون مع المجموعات المتقاربة معها فكريا للتباحث والعمل على إعداد الإستراتيجيات الخاصة بانعقاد المؤتمر حتى ولو أخفق الرئيس النيجيري والبرلمان في الدعوة له أو قابلوا الدعوة بالرفض.

ويرفض الرئيس أوباسانجو والمجلس الوطني النيجيري فكرة انعقاد هذا المؤتمر حتى الآن، ويرون أن الشكاوى المتعلقة بهذا الخصوص يمكن معالجتها عبر ممثلي البرلمان المنتخبين.

وشهدت الأعوام العشرة الأخيرة مطالبات بعقد هذا المؤتمر لمعالجة المشاكل الداخلية أثارتها جماعات حقوق الإنسان النيجيرية وبعض الجماعات المؤيدة للديمقراطية وبعض الشخصيات خاصة من المناطق الجنوبية في نيجيريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة