اشتباكات بين الشرطة والمحتجين ضد حكومة اليونان   
الجمعة 9/5/1436 هـ - الموافق 27/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:25 (مكة المكرمة)، 11:25 (غرينتش)

اشتبك عشرات من المحتجين، يرتدون ملابس سوداء، مع شرطة مكافحة الشغب، وسط العاصمة اليونانية أثينا، مساء الخميس، بعد مسيرة مناهضة للحكومة، في أول مظاهرة من نوعها منذ تولي حزب سيريزا اليساري السلطة في البلاد قبل شهر.

وحطم نحو 450 متظاهرا ينتمون لأقصى اليسار نوافذ المحلات التجارية، وألقوا قنابل حارقة، وأضرموا النار في السيارات عندما نزلوا إلى الشوارع احتجاجا على حكومة ائتلاف اليسار واليمين برئاسة ألكسيس تسيبراس، التي أقرت اتفاقا مع شركاء اليونان بالاتحاد الأوروبي، الأسبوع الماضي، لتمديد برنامج المساعدات لأثينا.

وأثار الاتفاق خلافات وسط حزب تسيبراس، بينما اتهم البعض في تيار اليسار المتشدد الحكومة بالنكوص عن وعود قطعتها قبل الانتخابات، منها إنهاء برنامج إنقاذ بقيمة 240 مليار يورو (271.5 مليار دولار أميركي تقريبا) المقدم من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، والممقوت من الشعب اليوناني.

وعقب مسيرة الاحتجاج، رشق حوالي خمسين من المتظاهرين، يرتدون قلنسوات، الشرطة، بالقنابل الحارقة والحجارة في وسط أثينا.

ورغم أن الاشتباكات كانت محدودة، فإنها تمثل أول إخلال بالنظام العام في عهد الحكومة اليسارية التي انتخبت يوم 25 يناير/كانون الثاني بناء على تعهدات بشطب جزء كبير من ديون البلاد، وإنهاء سياسات التقشف التي تسببت في رفع نسبة البطالة إلى نحو  25%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة