روسيا تعزز قواتها بأوسيتيا الجنوبية   
الثلاثاء 1430/8/13 هـ - الموافق 4/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:22 (مكة المكرمة)، 19:22 (غرينتش)
قوات روسية قرب الحدود مع أوسيتيا الجنوبية  (الفرنسية-أرشيف)
قالت روسيا إنها وضعت قواتها في أوسيتيا الجنوبية على أهبة الاستعداد بعد تحذيرها لـجورجيا بأن من حقها استخدام القوة في الإٌقليم الذي خاضت عليه موسكو وتبليسي حربا منذ عام.
 
 وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الروسية في بيان إن "الاستفزازات من الجانب الجورجي لا تتوقف"، مضيفا أن القوات الروسية وحرس الحدود ضاعفت استعدادها القتالي.
 
من جهتهما تبادلت جورجيا وإقليم أوسيتيا الجنوبية الاتهامات بوقوع هجمات على حدودهما، وقال مسؤول في وزارة الاتصالات الأوسيتية الجنوبية لوكالة الأنباء الروسية نوفوستي إن قرية أوتريف القريبة من العاصمة تسخنفالي تعرضت للقصف على أيدي قوات جورجية انطلاقاً من مناطق حدودية. وأشار المسؤول إلى أن القصف لم يسفر عن وقوع إصابات.
 
وبدورها قالت وزارة الخارجية الجورجية إن ثلاثة صواريخ أطلقت من أوسيتيا الجنوبية على قرية جورجية ولكن من دون وقوع إصابات أيضاً.
 
يشار إلى أن روسيا دخلت على خط النزاع بين جورجيا وأوسيتيا الجنوبية بعد يوم من اندلاعه في الثامن من أغسطس/آب الماضي، تحت شعار الدفاع عن أهالي أوسيتيا الجنوبية.
 
إلاّ أنه وبعد تدخل الغرب أعلنت روسيا وقف عملياتها العسكرية التي وصلت إلى قلب الأراضي الجورجية في 12 أغسطس/آب إثر اتفاق من ستة مبادئ بين الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف والفرنسي نيكولا ساركوزي، وقعت عليه جميع الأطراف المعنية.
 
لكن روسيا أقدمت في 26 أغسطس/آب على الاعتراف باستقلال أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا عن جورجيا، وصادقت على اتفاقيتي تبادل دبلوماسي معهما في الشهر الذي تلاه، الأمر الذي اعتبرته جورجيا احتلالاً لأراضيها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة