حكومة اليمن تحمل الحوثيين مسؤولية الإرهاب   
الأربعاء 24/12/1436 هـ - الموافق 7/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 1:33 (مكة المكرمة)، 22:33 (غرينتش)

حمّل مجلس الوزراء اليمني مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح المسؤولية الكاملة عن التطرف والإرهاب والعنف، لحربها على المواطنين اليمنيين.

وأكد بيان أصدرته الحكومة الثلاثاء أن "مليشيا الانقلاب تمارس العدوان وأعمال قتل وتنكيل ضد اليمنيين، إضافة إلى تدمير الوطن وتهديد دول الجوار".

وأضاف البيان أن تلك المليشيا تهدف لتحويل البلاد الى دولة مليشيات، في محاكاة لتجربة إقليمية ثبت فشلها.

ووصفت الحكومة التفجير الذي استهدف مقرها ومواقع أخرى في عدن بالمحاولة اليائسة والعبثية التي لن توقف عجلة استعادة الدولة المخطوفة من تلك المليشيات. 

وإزاء ذلك، اعتبر محللون سياسيون أن التفجيرات التي شهدتها عدن الثلاثاء واستهدفت مقر إقامة الحكومة ومواقع لقوات التحالف العربي، تأتي في سياق جهود الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع  لضرب الأمن والاستقرار في المناطق المحررة.

ومنذ نجاح المقاومة الشعبية والجيش الوطني في تحرير عدن في 14 يوليو/تموز الماضي بدعم من التحالف العربي، تعرضت مواقع حيوية عدة داخل المدينة -منها مطار عدن الدولي ومكتب محافظ عدن- إلى هجمات وتفجيرات، كما تعرض قياديون في المقاومة ومسؤولون في الأمن اليمني إلى الاغتيال برصاص مجهولين. 

ويأتي هذا التحليل رغم أن تنظيم الدولة الإسلامية تبنى التفجيرات التي استهدفت عدن، وخلفت 15 قتيلا بينهم أربعة جنود إماراتيين وجندي سعودي، ولم يُصَب أحد من الوزراء اليمنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة