تأجيل مداولات تسليم أبو حمزة المصري   
الاثنين 19/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

أبو حمزة المصري
أجلت محكمة بريطانية جلسة استماع بشأن تسليم أبو حمزة المصري إلى الولايات المتحدة, وذلك لإعطاء محامي الدفاع عنه مزيدا من الوقت للتحضير للمرافعة.

جاء ذلك بعدما اتهم محامون يمثلون الولايات المتحدة خلال جلسة المحاكمة المصري بالضلوع في عدد من الهجمات.

وأوضح المحامون أن مكتب التحقيقات الاتحادي (أف بي آي) جمع معلومات استخبارية عن ضلوع المصري في تأسيس مخيمات لتدريب المسلحين وخطف الرهائن, وتمويل جماعات مسلحة.

وقال ممثل الحكومة الأميركية المحامي جيمس لويس للقاضي إن "أبو حمزة جزء من مؤامرة دولية هدفها خوض الجهاد ضد الولايات المتحدة ودول أخرى.. ولم يتوقف عن التحريض على الكراهية والعنف ضدها".

لكن محامي الدفاع قال إن المصري (47 عاما) لن يلقى محاكمة عادلة في حال تسليمه للولايات المتحدة، وأبدى مخاوف من أن بعض الاتهامات الأميركية استندت إلى شهادات انتزعت من الشهود بالقوة.

وأوضح المحامي أمام قضاة المحكمة ومقرها جنوب لندن أن المصري يمكن أن يواجه عقوبة الإعدام في الولايات المتحدة أو تهما بخطف رهائن في اليمن، مطالبا بعدم تسليه إلى واشنطن.

ويتعين على القاضي الحسم في القضية -التي قد تستمر وقتا طويلا- في ما إذا كانت التهم الموجهة إلى المصري تستدعي تسليمه إلى السلطات الأميركية. ولكن الكلمة الأخيرة في الموضوع ستكون لوزير الداخلية البريطاني ديفد بلانكيت، وسيكون من حق أبو حمزة المصري استئناف القرار.

وتقول هيئة الدفاع عن أبو حمزة إنها لم تتمكن من توكيل محامين في الولايات المتحدة للدفاع عن موكلها لأن الرئيس جورج بوش كان قد صنفه كإرهابي مشتبه به منذ سنتين، مما يضع قيودا على أولئك الذين يستطيعون مساعدته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة