الحكومة الفرنسية تقدم قانونا متشددا للحد من الهجرة   
الخميس 1427/1/11 هـ - الموافق 9/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:23 (مكة المكرمة)، 18:23 (غرينتش)

مخاوف فرنسية متزايدة من زيادة أعداد المهاجرين (الفرنسية) 
اعتمدت الحكومة الفرنسية مشروع قانون يسمح للسلطات بانتقاء المهاجرين الذين سيسمح لهم بالاستمرار في الإقامة في البلاد وتشديد شروط دخول المهاجرين الجدد.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دو فيلبان أثناء تقديمه إلى الصحافيين هذا النص الذي وضعه وزير الداخلية نيكولا ساركوزي "علينا الانتقال من هجرة لطالما خضعنا لها إلى هجرة نقوم باختيارها".

وأضاف "أن هدفنا المشترك واضح وهو أن تستعيد فرنسا وسائل ضبط الهجرة حتى تصبح لها منفعة حقيقية لبلادنا".

ومن بين أهم الإجراءات التي ترد في النص إصدار تصريح إقامة لمدة ثلاث سنوات والقابل للتجديد للأجانب من ذوي الكفاءات العالية (علماء وخبراء معلوماتية وفنانين.. الخ) القادرين على "المساهمة في نمو الاقتصاد الفرنسي" أو في "إشراق فرنسا في العالم".

وفيما يتعلق بالطلاب فيمنح مشروع القانون الجديد لمن يسميهم أفضل الطلاب الأجانب بطاقة إقامة خاصة مقابل تعهدهم بالعودة إلى موطنهم لدى انتهاء دراستهم.

ويتشدد المشروع في شروط الدخول بالنسبة للمهاجرين الذين لا يتمتعون بخبرات عالية أو الذين يأتون إلى فرنسا للالتحاق بأفراد أسرهم.

ومن يرغب من هؤلاء بالإقامة مع عائلته في فرنسا سيمنح -وفقا لمشروع القانون الجديد - بطاقة الإقامة بعد سنتين وليس بعد سنة كما هي الحال الآن.

كما ينص المشروع على مكافحة الزواج المزور بين مواطنين فرنسيين وأجانب.

ونددت الأحزاب اليسارية بالنص الذي قد يؤدي إلى "إلغاء جذري للحقوق الأساسية للشخص".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة