محكمة النقض التركية تهدد بمعارضة الحجاب في الجامعة   
الثلاثاء 1429/1/29 هـ - الموافق 5/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)
معارضو الحجاب يواصلون نشاطهم ضده (الفرنسية)
أكد نائب رئيس محكمة النقض التركية عثمان شيرين أن محكمته ستتدخل قضائيا باسم مبدأ علمانية الدولة ضد مشروع إصلاح دستوري سيصوت عليه البرلمان الأربعاء يسمح للطالبات بارتداء الحجاب في الجامعات.
 
ونقل عن شيرين في حديثه لوكالة أبناء الأناضول أن محكمة النقض "ستدعم العلمانية بتحركات قضائية".
 
وفي وقت سابق من هذا الأسبوع تظاهر عشرات آلاف الأتراك في العاصمة أنقرة أمام ضريح مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك احتجاجا على مشروع الحكومة السماح بارتداء الحجاب في الجامعات.
 
وهتف المتظاهرون "تركيا علمانية وستبقى كذلك" و"فلتستقل الحكومة" و"كلنا جنود أتاتورك". وجرت التظاهرة بدعوة من 35 جمعية بينها عدد من الجمعيات النسائية، حيث رفع عدد من المتظاهرين الأعلام التركية.
 
وأثار هذا المشروع المتوقع أن يصوت عليه البرلمان بعد غد الأربعاء حفيظة الأوساط المدافعة عن التطبيق الصارم لمبادئ العلمانية ولا سيما في صفوف الجيش والقضاء وإدارة الجامعات.
 
ويمتلك حزب العدالة والتنمية (الحاكم) والحركة القومية الذي يدعم الإصلاح أغلبية الثلثين في البرلمان اللازمة لإقرار هذا التعديل.
 
ويعتبر العدالة والتنمية أن حظر الحجاب في الجامعات يمثل انتهاكا لحرية المعتقد بالنسبة للشابات ولحقهن في التعلم، حيث لا يتم قبولهن في الجامعات بسبب حجابهن.
 
من جهته كرر رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان أن على العلمانيين أن لا يخافوا من رفع الحظر عن ارتداء الحجاب، واعتبر أن الأمر يتعلق بالحريات الشخصية، وقال وزير الخارجية التركية علي باباجان إن الحكومة التركية تريد توسيع نطاق الحريات لتحويل تركيا إلى دولة ديمقراطية من الطراز الأول، حيث يتمتع الجميع بحريات كاملة في كل المجالات.
 
وذكر باباجان أن الضجة المثارة حول قضية الحجاب والتوتر المتزايد يشوهان صورة تركيا.
 
وقدمت الحكومة التركية إلى البرلمان الجمعة الماضية مشروعا إصلاحيا ينهي حظر ارتداء الحجاب في الجامعات في تركيا، البلد ذي الأكثرية المسلمة (99%) والنظام العلماني الصارم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة