التجمع اليمني يدرس الاتهامات الأميركية للزنداني   
الخميس 1425/1/6 هـ - الموافق 26/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشيخ الزنداني
أكدت مصادر مطلعة في التجمع اليمني للإصلاح المعارض أن لقاء موسعا للهيئة العليا للحزب سيعقد مساء اليوم في منزل رئيس الحزب ورئيس البرلمان الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر لتحديد الموقف من الاتهامات الأميركية للشيخ عبد المجيد الزنداني رئيس مجلس الشورى للإصلاح ورئيس جامعة الإيمان بدعم جماعات تصفها واشنطن بالإرهابية.

وحسب مصادر موثوقة فإن الأحمر التقى أمس في منزله السفير الأميركي باليمن أدموند هول بحضور عبد الوهاب الأنسي الأمين العام المساعد لحزب الإصلاح وبحث معه الاتهامات الأميركية للشيخ الزنداني، غير أن المصادر لم تذكر النتائج التي تمخض عنها اللقاء.

وكان الشيخ الزنداني قد دعا أمس إلى عقد مؤتمر صحفي إلا أنه أرجئ في آخر لحظة لأسباب لم يفصح عنها، وترفض الأوساط الحكومية وأوساط الإصلاح التعليق على الاتهامات الأميركية وتطلب التريث حتى تتضح الأمور، وتحصل على معلومات من الجانب الأميركي لتفنيدها.

وأضافت الخارجية الأميركية يوم الثلاثاء الماضي اسم الزنداني إلى قائمة المشتبهين في دعم الأنشطة الإرهابية، ووصفته بأنه من الموالين لأسامة بن لادن. وزعمت الوزارة أن الزنداني له تاريخ طويل في العمل مع بن لادن، وأنه يعده أحد زعمائه الروحيين ويعتبر عضوا نشطا في تجنيد أنصار تنظيم القاعدة الدولي للتدريب في معسكراتها.

وتتهم واشنطن الزنداني أيضا بأنه لعب دورا في شراء أسلحة للمنظمة ومنظمات أخرى تصفها بالإرهابية.

ويحظى الشيخ الزنداني بشعبية جارفة في أوساط اليمنيين والعرب، واشتهر عنه اهتمامه بالإعجاز العلمي في القرآن والسنة وأسس جامعة الإيمان، إلى جانب أنه انتخب ليكون عضوا في مجلس الرئاسة اليمني في الفترة من 1993 حتى 1997.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة