جبال بمكة تلخص قصة الإسلام   
الاثنين 1432/12/11 هـ - الموافق 7/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:05 (مكة المكرمة)، 10:05 (غرينتش)

حجاج على قمة جبل النور

سيدي محمود الهلال-مكة

يبذل كثير من الحجاج جهدا كبيرا ووقتا نفيسا في تسلق ثلاثة من جبال مكة المكرمة. وفي أي وقت تزور جبل النور أو جبل ثور أو جبل الرحمة تلقى عشرات الحجاج يجهدون أنفسهم لتسلقها خاشعين متضرعين يتحسسون آثار النبي صلى الله عليه وسلم بدار نزول الوحي.

وعندما زرنا جبل النور كان الوقت ضحى والشمس شديدة الوطأة، ومع ذلك لقينا عشرات الحجاج صاعدين ونازلين من هذا الجبل الشاهق الوعر الذي تقود إليه طريق ضيقة ويبدأ بمنحدر شديد لا يشجع على الصعود.

وجبل النور قمة شامخة شمال شرق مكة، يصعد فيه الحاج -إن وفق- قريبا من 700 متر قبل أن يصل إلى ذلك الغار الذي اختاره الله في منعة من الجبل وعلو شاهق لتنطلق منه دعوة الإسلام مدوية في الخافقين.

ورغم صعوبة المكان يصعد الحجاج إلى القمة يقودهم حب جارف لرؤية غار حراء حيث بدأ الوحي، لا يبالون في سبيل ذلك بالمشقة، وتراهم خاشعين عند الغار يحيط بهم جو روحاني لا يوصف، ثم تراهم مبتسمين عند النزول وفي عيونهم بريق الظفر والرضا بعد هذا العناء الشديد.

يقول سوداني التقينا به نازلا أثناء صعودنا إنه وصل إلى الغار ووقف حيث كان الوحي ينزل على الرسول صلى الله عليه وسلم، "وأنا فرحان ومرتاح الآن".

وقد اختار الله قمة هذا الجبل ليبدأ هذا الدين من علو شاهق وفي منعة من جبل وعر في ذلك الغار الذي يطل على الكعبة المشرفة، وكأنه يشير إليها عن بعد.

والغريب أن هناك تجارة مزدهرة فوق رأس هذا الجبل تحمّل أصحابها أيضا مشقة بالغة لرفع أمتعتهم إلى هذا العلو الشاهق على كواهلهم، وهم يعرضون عليك تحفا مبتسمين وعارضين خدمتهم لتعريف المكان.

جبل الرحمة قبل غروب شمس عرفة
غار ثور
أما جبل ثور (جنوب) فهو صاحب قصة أخرى، فهو الذي أخفى النبي صلى الله عليه وسلم ورفيقه أبا بكر الصديق يوم أرادت قريش قتل الرسول فخرج مهاجرا ليبدأ الإسلام انطلاقة جديدة من مكان آخر.

ورغم أن غار ثور أقل علوا من جبل النور، فإنه أصعب مسلكا وأثخن حجارة وأقل تمهيدا، مما يجعل صعوده يأخذ ضعف وقت صعود جبل النور.

ومع ذلك لا يتردد الحجاج بصعوده مضحين بجهدهم ووقتهم في سبيل الوصول إلى مكان جلس فيه النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث ليال ينتظر توقف الطلب عنه لينتقل مهاجرا من جوار المسجد الحرام إلى يثرب التي أصبحت بعد ذلك المدينة المنورة عاصمة دولة الإسلام.

وكأن هذا الجبل عندما لقيت الدعوة العنت والصد من قريش، حتى ذهبوا إلى محاولة قتل النبي صلى الله عليه وسلم, جاء ليساند الدعوة ويحفظها من سفهاء قريش.

جبل الرحمة
وعند عرفة يجتهد الحجاج في الوصول إلى جبل الرحمة ليقفوا بالمكان الذي وقف فيه النبي صلى الله عليه وسلم يوم حجة الوداع عندما نزلت خاتمة الرسالة "اليوم أكملت لكم دينكم.." الآية.

ومع أن جبل الرحمة (شرق مكة) صغير بالمقارنة بالجبلين السابقين ولا يكلف صعوده الكثير من الجهد في الظروف العادية، فإنه يكون يوم عرفة شاقا لكثرة الزحام عليه، حين يقف نحو ثلاثة ملايين من الحجاج يرجون قربه والوقوف عنده.

وعند منحدر هذا الجبل تجمع بعد عصر عرفة آلاف مؤلفة من الحجاج يذكرون ويتضرعون، ممن لم يجدوا سبيلا إلى الصعود لكثرة الزحام.

يقول الحاج عبد الله إنه يعلم أن "عرفة كلها موقف، ولكن الوصول إلى الجبل له معنى خاص"، معللا ذلك بأنه "هو الفضل لأن النبي صلى الله عليه وسلم وقف فيه".

وإذا كان تسلق جبل النور وجبل ثور أقرب إلى السياحة يختاره بعض المجتهدين في تتبع آثار الرسول صلى الله عليه وسلم دون أن يلقى عناية طائفة كبيرة من الحجاج، فإن جبل الرحمة يصعب تجاهله لأنه يقترن بأهم منسك من مناسك الحج, فهو قلب عرفة ومكان وقوف النبي صلى الله عليه وسلم فيها.

وليست هذه الجبال الوحيدة التي ارتبطت برسالة الإسلام فهناك الأخشبان أبو قبيس وقعيقعان اللذان كان فلق من القمر على كل واحد منها لما انشق للنبي صلى الله عليه وسلم، كما أن المَلَك هدد بإطباقهما على أهل مكة لما آذوا الرسول صلى الله عليه وسلم.

وهناك شِعب أبي طالب وجبل الخندمة الذي يطل على كل مكة، حيث كانت قوات قريش يوم الفتح تتمترس قبل أن تفر أمام جيش المسلمين.

ولكن الجبال الثلاثة الأولى التي تحيط مكة من ثلاث جهات تختلف عن غيرها، لأنها تربط بأهم مراحل دعوة الإسلام، فجبل النور مبتدؤها وجبل ثور سنامها، وجبل الرحمة خاتمتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة