العفو الدولية تحذر من كارثة في الأراضي الفلسطينية   
الأحد 1427/11/20 هـ - الموافق 10/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:58 (مكة المكرمة)، 22:58 (غرينتش)

أمنستي انتقدت القصف الإسرائيلي للمناطق الآهلة بالسكان (الجزيرة نت -أرشيف)

انتقدت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية، إيرين خان، "إطلاق النار المتعمد وغير المسؤول" من قبل القوات الإسرائيلية، والقصف المدفعي والغارات الجوية التي تشن في المناطق المكتظة بالسكان في قطاع غزة.

وحذرت خان من أن انتهاكات حقوق الإنسان المتزايدة في الأراضي الفلسطينية تنشر بذور كارثة ستكون لها عواقب وخيمة.

وأضافت أن اليأس من المستقبل القريب يزيد من العنف ومما سمته "تطرف الفلسطينيين"، الذين يشكل الشباب غالبيتهم، وقالت إنهم لا يرون احتمالا للعيش حياة طبيعية.

وقالت في رسالة مفتوحة وجهتها لزعماء دول الاتحاد الأوروبي بعد رحلة استغرقت أسبوعا في إسرائيل والأراضي الفلسطينية، "نحن نشهد تدهورا سريعا في مجال حقوق الإنسان واتساع الحصانة من العقاب".

وأكدت أنها تتوقع "أزمة إنسانية وانتشارا للعنف وانهيارا للمؤسسات الفلسطينية التي تعاني بالفعل من الضعف، وتدهورا لحقوق الإنسان المتراجعة أصلا".

وأوصت الناشطة الحقوقية بوضع آلية لمراقبة حقوق الإنسان والتحقيق مع المسؤولين عن الجرائم ومحاكمتهم بموجب القانون الدولي. وطالبت بالوقف الفوري لعمليات بيع ونقل الأسلحة لكافة أطراف النزاع في الشرق الأوسط.

كما دعت إلى إزالة المستوطنات اليهودية من الضفة الغربية وتفكيك جدار العزل الإسرائيلي وإنهاء نظام الإغلاق المشدد في الضفة الغربية. ولم تنس إيرين خان الدعوة إلى تسوية مسألة اللاجئين الفلسطينيين من خلال حل عادل.

وانتقدت كذلك الناشطين الفلسطينيين لإطلاقهم الصواريخ المصنعة يدويا على الأراضي الإسرائيلية، مما "خلق جوا من الخوف الذي يؤدي بدوره إلى تصلب المواقف المؤيدة للقيام برد عسكري قاس".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة