إثيوبيا تنصب أخيرا مسلة تاريخية في مدينة أكسوم   
الثلاثاء 17/8/1426 هـ - الموافق 20/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:07 (مكة المكرمة)، 15:07 (غرينتش)
المسلة التي سيعاد نصبها في مدينة أكسوم بأثيوبيا (الفرنسية-ارشيف) 
قال وزير الثقافة الإثيوبي تشوم توجا إن مسلة أثرية سلبتها إيطاليا واستردتها إثيوبيا مؤخرا سيعاد نصبها في نهاية العام بعد أن أظهرت دراسات أنه لا خطر منها على مقابر قريبة.
 
وقد عادت مسلة أكسوم الجنائزية التي يبلغ ارتفاعها 24 مترا ووزنها 160 طنا من الجرانيت والتي كان الدكتاتور الفاشي بنيتو موسوليني قد استولى عليها كغنيمة حرب في 1937 إلى وطنها عبر الشحن الجوي في أبريل/ نيسان مقسمة إلى ثلاث قطع.
 
وطلبت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" من إثيوبيا تأخير نصبها في مكانها الأصلي في مدينة أكسوم التاريخية الشمالية حتى يتم فحص مقابر أثرية قريبة اكتشفت حديثا.
 
وأضاف توجا أن إثيوبيا واليونسكو وإيطاليا.. التي تمول المشروع.. اتفقوا جميعا على أن إعادة نصب المسلة لن يلحق ضررا بالمقابر وقال "إذا سار كل شيء على ما يرام وطبقا للخطة فمن المحتمل أن إعادة نصب المسلة سيكتمل بحلول نهاية 2005".
 
وتعتبر هذه المسلة الأفضل من بين 120 مسلة في أكسوم مدينة ملكة سبأ الأسطورية


التي حكمت قبل ألف عام من ميلاد المسيح حيث كان من المفترض أن تعيدها إيطاليا بعد هزيمتها في الحرب العالمية الثانية إلا أن مجادلات وتحديات لوجستية أبقتها في إيطاليا لستة عقود أخرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة