ترقب وتفاؤل حذر بنجاح جهود موسى لحل الأزمة اللبنانية   
الجمعة 1427/11/25 هـ - الموافق 15/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:18 (مكة المكرمة)، 22:18 (غرينتش)

عمرو موسى (يمين) التقى بأهم الفرقاء السياسيين في لبنان (رويترز)

زياد طارق رشيد-بيروت

بينما تتواصل مساعي الأمين العام للجامعة العربية في لبنان لتقريب وجهات نظر المعارضة والحكومة, لا تزال المعارضة تصر على مطالبها المتمثلة في حق "الثلث الضامن" في الحكومة, فيما تقول الحكومة إنها قطعت شوطا لا بأس به في المفاوضات, وهي بانتظار ما سيعلنه عمرو موسى عن محصلة مهمته في بيروت بعد اجتماعه مع المعارضة.

وللتعرف على موقف المعارضة النهائي من الأزمة قال أيوب حميد النائب عن كتلة التنمية والتحرير التابعة لحركة أمل للجزيرة نت إن المعارضة لن تتراجع عن طلب "الثلث الضامن أو الإيجابي" فيما يتعلق بتشكيل الحكومة.

وأعرب حميد عن ترحيب المعارضة بالمساعي العربية لتقريب وجهات النظر بين اللبنانيين, متهما فريق الأكثرية بإجهاض المساعي العربية منذ البداية, حينما كان هناك تحرك مصري وسعودي.

وعن فكرة "الوزير الملك", قال حميد إنه "من الهرطقات", وأوضح أنه بعد إبرام اتفاق الطائف أصبح كل عضو بالحكومة بمثابة وزير ملك ويستطيع أن يمارس حقه في التصويت والاعتراض والتحفظ, و"ما هو مطلوب من الوزير الملك هو 1% من مهماته وهو ما يعتبر مخالفا للدستور, ولا أعتقد أن هذا يأتي في إطار تبادل وجهات النظر".

يشار إلى أن الحكومة اللبنانية قبل انسحاب الوزراء الشيعة الخمسة منها كانت تتألف من 24 وزيرا مناصفة بين المسيحيين والمسلمين -حصة حركة أمل وحزب الله خمسة, وأربعة يسميهم الرئيس- ما يعني تسعة وزراء تابعين للمعارضة (أو الثلث الضامن).

أنصار المعارضة يواصلون الاعتصام تحت الخيام وسط بيروت (الجزيرة نت)

مبادرة موسى
وتقترح مبادرة موسى الجارية إضافة وزير عاشر "وزير ملك بدون صوت" أي عشرة إضافة لوزراء الأكثرية الـ14. وهنا تريد المعارضة أن يكون الوزير العاشر فاعلا كأقرانه التسعة, وهو ما ترفضه الحكومة, وهذا هو محور الخلاف الذي يعمل موسى على حله.

كما أن ذلك هو أحد أسباب خروج المعارضة إلى الشارع, التي تعتبر أن "الحكومة لم تترك لنا سوى خيار الاعتصام".

وأوضح حميد أنه إذا أعلنت الحكومة استقالتها, هناك آلية دستورية معتمدة تسمى "استشارات نيابية ملزمة", يقوم بها رئيس الجمهورية إميل لحود وتتلخص في استنتاج آراء النواب لتسمية رئيس للوزارة.

وبعد ذلك يتم انتخاب رئيس الحكومة بأغلبية الأصوات المستأنس برأيهم, ثم يتم تكليف رئيس الوزارة من خلال استنتاج آراء الكتل النيابية, ليكوّن فكرة عن تشكيلة وتكوين حكومته. وأكد "لن نكون غائبين, نحن موجودون في البرلمان, وسيكون لنا رأينا في اتخاذ القرار.

من جهته أعرب وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي عن تفاؤله بأن تكلل مساعي موسى بالنجاح. وقال للجزيرة نت "نتمنى أن يوفق التحرك العربي اليوم, عندما يعلن عمرو موسى محصلة اتفاقاته مع المسؤولين. وأضاف لقد قطعنا شوطا في الاتصالات مع موسى, وعلى مستوى الحكومة سهلنا الكثير من الأمور, وعملنا كل ما يمكن".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة