القبائل تطالب بتمديد الهدنة بين الحكومة الأوغندية والمتمردين   
السبت 1425/10/29 هـ - الموافق 11/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:23 (مكة المكرمة)، 21:23 (غرينتش)
اللاجئون الأوغنديون يواجهون أخطارا متزايدة (رويترز-أرشيف)
كشف وسطاء سلام من قادة القبائل الأوغندية عن محادثات وصفت بأنها جادة جرت خلال الأيام القليلة الماضية بين زعماء دينيين وقبليين من ناحية، والمتمردين الذين يطلقون على أنفسهم اسم جيش الرب من ناحية أخرى.

ووصفت مصادر قبلية مسؤولة اللقاءات بالإيجابية, وأعربت عن اعتقادها بقرب انتهاء الحرب الأهلية التي استمرت على مدى 18 عاما. 

وناشد زعماء القبائل الرئيس يوري موسيفيني إصدار قرار بتمديد وقف النارالذي انتهى أجله يوم الأربعاء الماضي لإتاحة الفرصة لنجاح جهود الوساطة.
 
يشار في هذا الصدد إلى أن جيش الرب تأسس بزعامة جوزيف كوني، وقرر في بداية التمرد الدفاع عما وصفه بحقوق القبيلة التي ينتمي إليها وهي قبيلة أتشولي التي أصبحت أكثر المتضررين من الحرب.

ويقوم زعماء أتشولي بجهود الوساطة بين الحكومة ومتمردي جيش الرب أملا في وضع حد للحرب، من خلال السعي لضمان تنفيذ قرار بالعفو عن قادة التمرد تمهيدا لمحادثات سلام مباشرة يتوقع أن تساعد في وقف عجلة الحرب وإنقاذ نحو 1.6 مليون لاجئ يواجهون أخطارا  متزايدة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة