تجدد الاضطرابات بين المسيحيين والمسلمين بجزر الملوك   
السبت 1423/2/15 هـ - الموافق 27/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد المصابين في إطار أعمال العنف بمدينة أمبون (أرشيف)
أصيب جندي في عاصمة جزر الملوك أمبون المضطربة شرق إندونيسيا برصاص مجهول أثناء احتفال انفصاليين مسيحيين برفع أعلام للاستقلال تحظرها الحكومة. في غضون ذلك أصيب شخص أثناء تفريق الشرطة تظاهرة للمسلمين في المدينة تطالب بوضع حد للانفصاليين المسيحيين من جبهة استقلال جزر الملوك.

فقد ذكرت وكالة أنباء أنتارا الإندونيسية أن أحد المسلحين أصاب أحد عناصر الشرطة أثناء احتفال نشطاء مسيحيين برفع ما اعتبروه علم استقلال جمهورية الملوك الجنوبية.

وقالت مصادر الشرطة إنه تم اعتقال 27 شخصا أثناء مشاركتهم برفع الأعلام المحظورة التي تلقى معارضة شديدة من المسلمين.

وكان قائد الشرطة في جزر الملوك الإندونيسية قد أعلن الأسبوع الماضي أنه تم اعتقال زعيم الانفصاليين المسيحيين ألكس مانوبوتي بتهمة الخيانة.

جاء ذلك بعدما هدد مانوبوتي بأنه سيرفع ما أسماه علم استقلال ما يسمى جمهورية الملوك الجنوبية أثناء الاحتفال بالذكرى الثانية والخمسين لتأسيس الجماعة الانفصالية. وكانت الشرطة الإندونيسية قد اعتقلت زعيم جبهة استقلال الملوك لفترة وجيزة العام الماضي عقب قيامه مع عدد من أعضاء الجبهة وأنصارها بمحاولة رفع هذا العلم.

في السياق نفسه أطلقت الشرطة الإندونيسية طلقات تحذيرية لتفريق مئات المتظاهرين المسلمين في شرق أمبون الذين طالبوا السلطات باتخاذ إجراءات ضد انفصاليي جبهة استقلال الملوك. وقال شهود عيان إن أحد المتظاهرين أصيب بجروح ثم تفرق المتظاهرون بهدوء.

ويأتي ذلك بعد يومين من وقوع عدة انفجارات هزت منطقة يقطنها المسلمون بمدينة أمبون مما أدى إلى إصابة شخصين على الأقل بجروح مما دفع مجموعة من الأشخاص إلى إشعال النار في كنيسة تحت الإنشاء.

وتزامنت موجة العنف الجديدة في أمبون مع الذكرى السنوية لقيام جبهة استقلال الملوك المسيحية التي تحل الشهر الحالي رغم اتفاق سلام توصل إليه المسيحيون والمسلمون في فبراير/شباط الماضي.

وكانت السلطات المحلية حظرت على الصحفيين تغطية احتفالات الذكرى السنوية لتأسيس هذه الجماعة التي أسسها عام 1950 مؤيدون لهولندا المستعمر السابق لإندونيسيا وتتهمها عدة منظمات إسلامية بتأييد شن هجمات على المسلمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة