نواب مصريون يحتجون على منعهم من زيارة معتقلين   
الثلاثاء 1425/4/26 هـ - الموافق 15/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نواب الشعب طالبوا بالتحقيق في تجاوزات التعذيب بالسجون المصرية (رويترز-أرشيف)
اعترض 14 نائبا في مجلس الشعب المصري لدى رئيس المجلس فتحي سرور على قرار النائب العام منع زيارتهم لمعتقلين من جماعة الإخوان المسلمين قالوا إنهم تعرضوا للتعذيب في السجون.

ونقل مراسل الجزيرة في القاهرة عن رئيس كتلة الإخوان في البرلمان محمد مرسي أن اللجنة البرلمانية سترفع إلى رئيس المجلس تقريرا يتضمن ما سمعه أعضاؤها الـ14 خلال الزيارة الأولى عن وقائع بشأن تجاوزات الشرطة بحق عدد من المعتقلين.

يأتي ذلك في وقت أكد فيه تقرير الطب الشرعي أن جثة القيادي في جماعة الإخوان أكرم زهيري الذي توفي في السجن في بداية يونيو/حزيران الحالي لا تحمل أي آثار تعذيب بحسب مصادر صحفية في القاهرة.

ويتعارض ذلك مع ما ذكرته أكبر جماعة إسلامية في مصر من أن 12 من كوادرها -من أصل 52 قياديا اعتقلوا يوم 16 مايو/أيار الماضي- تعرضوا للتعذيب.

واستنادا إلى موقع جماعة الإخوان على شبكة الإنترنت فإن "هذه المجموعة تعرضت لكافة أنواع التعذيب على أيدي زبانية مباحث أمن الدولة لانتزاع اعترافات حول جرائم لم يرتكبوها".

وانضمت اللجنة القومية للدفاع عن سجناء الرأي إلى الجماعة في تأكيد حصول التعذيب، مطالبة بالتحقيق في ملابسات وفاة زهيري.

وقالت اللجنة في بيان إن عددا من زملاء زهيري تعرضوا "لتعذيب بشع في مقر أمن الدولة بمدينة نصر", وذكرت أسماء خمسة من المعتقلين.

وقد طلب المعتقلون خضوعهم لفحص الطبيب الشرعي لإثبات تعرضهم للتعذيب في الحبس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة