الطيران الروسي يقصف الرقة بعد مجازر بإدلب وحلب   
الاثنين 1437/2/18 هـ - الموافق 30/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:57 (مكة المكرمة)، 8:57 (غرينتش)

قصف الطيران الروسي أحياء مدينة الطبقة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية جنوب محافظة الرقة شمال شرقي سوريا، يأتي ذلك عقب قصف مماثل على سوق شعبي في أريحا بريف إدلب الغربي، وقصف شاحنات تحمل مواد إغاثية قرب مدينة إعزاز قرب الحدود التركية بريف حلب.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر محلية أن القصف الروسي طال أحياء مدنية في مدينة الطبقة جنوب محافظة الرقة شمال شرقي سوريا، مما أسفر عن مقتل شخص وجرح آخرين، كما ألحق القصف دمارا واسعا في أحد الأسواق الشعبية بالمنطقة.

وكان ناشطون أكدوا مقتل 44 شخصا وإصابة عشرات بجروح في غارات للطيران الروسي على سوق شعبي في بلدة أريحا بريف إدلب الغربي شمالي سوريا، بينما نقلت وكالة رويترز عن العامل في فريق الدفاع المدني محمد قيسي قوله "سمعنا صوت الطائرات، وفي أقل من ثانية ضربت الطائرات ثم ساد صمت مميت".

وفي المحافظة ذاتها أصيب عدة مدنيين -بينهم أطفال- في قصف للطيران الروسي على أحياء سكنية بمدينة جسر الشغور، وفي بلدتي الدانا وكفر تخاريم قرب الحدود التركية.

video

قصف إعزاز
من جهتها، أفادت مصادر محلية في إعزاز بريف حلب قرب الحدود التركية لوكالة الأناضول بأن مقاتلات روسية قصفت مساء أمس الأحد شاحنات تستخدم لنقل المساعدات الإنسانية كانت مركونة في منطقة تبعد عن إعزاز مسافة خمسة كيلومترات، مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص على الفور، واثنين بعد نقلهما إلى المستشفيات في تركيا، فضلا عن إصابة 18 آخرين واحتراق عشر شاحنات.

وكان سبعة أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب عشرة آخرون جراء قصف للطيران الروسي استهدف تجمعا لشاحنات تحمل مساعدات إنسانية قبل ثلاثة أيام في سوريا.

وبدأت الطائرات الحربية الروسية نهاية سبتمبر/أيلول الماضي بشن غارات على ما وصفتها بـ"مواقع التنظيمات الإرهابية" في سوريا، وتتهم العواصم الغربية موسكو بأن 90% من غاراتها لا تستهدف تنظيم الدولة بل فصائل المعارضة السورية، وعلى رأسها الجيش السوري الحر، إضافة إلى مناطق مأهولة بالمدنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة