كوريا الشمالية تطالب اليابان بتعويض الناجين من الحرب   
الخميس 1421/12/20 هـ - الموافق 15/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كوريون حول نصب تذكاري لضحايا القنبلتين الذريتين (أرشيف)
طالب مواطنون من كوريا الشمالية نجوا من انفجار القنبلتين الذريتين فوق جزيرتي هيروشيما وناغازاكي بالحصول على تعويضات من الحكومة اليابانية. وقال ناطق رسمي إن الناجين يحملون اليابان مسؤولية ماحدث لهم، ويطالبونها بالتعويض.

ونقل الناطق عن الناجين القول إن الحكومة اليابانية ملزمة من جميع الجوانب السياسية والأخلاقية بتعويض جميع ضحايا الانفجارين لأن هذه المشكلة حدثت بسبب نقلهم الكوريين قسرا للعمل في اليابان أثناء الحرب.

وكانت اليابان جلبت نحو مليوني كوري من الكوريتين الشمالية والجنوبية وأجبرتهم على العمل لديها أثناء احتلالها شبه الجزيرة الكورية في الفترة من 1910 إلى 1914.

وتزامن تصريح الناطق الكوري مع زيارة سرية يقوم بها وفد ياباني إلى الناجين لتقدير عددهم واحتياجاتهم الطبية والإنسانية. واعتبر مراقبون مهمة الوفد المؤلف من أربعة مسؤولين وطبيبين أول محاولة يابانية لمساعدة الناجين الكوريين.

وقد بقي على قيد الحياة نحو ألف كوري شمالي من ضحايا انفجار القنبلتين عام 1945، ويعتقد مراقبون أنهم عادوا جميعا إلى بلادهم.

يشار إلى أن رئيس وزراء اليابان الأسبق كيزو أبوشي اقترح عام 1998 تقديم مساعدة لضحايا كوريا الشمالية، وتبع ذلك قيام مسؤولين كوريين شماليين بزيارة لليابان في شهر فبراير/ شباط من العام الماضي لطلب المساعدة على خلفية نفس الموضوع.

يذكر أن الحكومة اليابانية اعترفت بوجود 2200 من ضحايا انفجار القنبلتين في كوريا الجنوبية بينهم 349 زاروا اليابان بين عامي 1981 و1986 ولقوا معاملة خاصة. وقدمت اليابان لكوريا الجنوبية ما يوازي 33 مليون دولار كمساعدات لهؤلاء الناجين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة