أوروبا تدعو لزيادة العقوبات على طهران   
الجمعة 1433/1/14 هـ - الموافق 9/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:59 (مكة المكرمة)، 7:59 (غرينتش)

 ساركوزي في مؤتمر صحفي عقب محادثات لقادة الاتحاد الأوروبي صباح اليوم (الفرنسية)

أظهرت مسودة لنتائج قمة الاتحاد الأوروبي أن زعماء الاتحاد سيدعون أثناء اجتماعهم اليوم الجمعة إلى مزيد من العقوبات على طهران في إطار التصعيد ضدها بسبب برنامجها النووي، بينما أكد دبلوماسيون أن حظر توريد النفط الإيراني إلى أوروبا لا يزال محل نقاش.

وقال دبلوماسي، اطلع على مسودة نتائج معدة لقمة زعماء الاتحاد الأوروبي التي تستمر يومين في العاصمة البلجيكية بروكسل، إن الحكومات الأوروبية ستجدد خططا قد تؤدي لفرض عقوبات جديدة على إيران خلال الأسابيع المقبلة.

ووفقا للدبلوماسي فإن المسودة تدعو مجلس وزراء الاتحاد الأوروبي إلى تمديد الإجراءات التقييدية، وتوسيع العقوبات القائمة على طهران، مع دراسة أي إجراءات إضافية يمكن فرضها.

وأضاف أن زعماء الاتحاد يدعون لجعل عملية إعداد العقوبات "مسألة ذات أولوية" على أن يتم اعتمادها بحلول الاجتماع القادم لوزراء خارجية الاتحاد في يناير/ كانون الثاني المقبل.

لكن من غير المرجح أن يوجه الزعماء دعوة صريحة لفرض حظر على النفط الخام الإيراني بعدما بدأ دبلوماسيون بالاتحاد الأوروبي مناقشه هذا الطرح كوسيلة لتعزيز رد أوروبا على المخاوف الغربية بشأن تطويرها لسلاحها النووي.

ووافق وزراء خارجية الاتحاد الأسبوع الماضي على وضع عقوبات جديدة تستهدف قطاعي الطاقة والنقل والقطاع المصرفي بإيران، إلا أن دبلوماسيين أكدوا أن مسألة حظر توريد النفط الايراني إلى أوروبا ما زالت قيد النقاش.

وتقود فرنسا، تساندها ألمانيا وبريطانيا، المسعى الرامي إلى حظر النفط الخام الإيراني، لكن بعض الدول وأبرزها اليونان عبرت عن تحفظها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة