الفيضانات تفاقم أزمة الغذاء في شرق أفريقيا وغربها   
الجمعة 1428/9/17 هـ - الموافق 28/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)
هيئات الإغاثة الدولية شكت من نقص المساعدات (الفرنسية)

حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من تفاقم أزمة الغذاء في عدد من دول القارة الأفريقية بسبب موجة الفيضانات الحالية التي اجتاحت مناطق واسعة من شرق القارة وغربها.

وقالت لجنة التنسيق المعنية بتأمين الغذاء لشرق أفريقيا في الصليب الأحمر إن أكثر المناطق تضررا تقع في السودان وغانا وأوغندا, مشيرة إلى تأثيرات سلبية على 1.5 مليون شخص في 22 دولة أفريقية.

وأرجعت اللجنة تفاقم الأزمة إلى اضطراب موسم الحصاد, مشيرة إلى دمار واسع لحق بالمحاصيل, وإلى ضرورة توفير مساعدات عاجلة للمناطق المنكوبة.

وفيما يتعلق بالسودان قالت اللجنة إن موسم الأمطار بدأ مبكرا عن موعده المعتاد, بنحو شهر.
وكانت لجنة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة قد أعلنت في وقت سابق أنها سوف تستخدم كل مواردها لمساعدة الدول الأفريقية المتضررة.

فيضانات السودان
من جهة ثانية أعلنت مصادر سودانية مسؤولة أن الفيضانات الأخيرى تسببت بمقتل 150 شخصا وشردت مئات الآلاف وكبدت البلاد خسائر قدرت بنحو ثلاثمئة مليون دولار.

وقال رئيس الدفاع المدني في السودان حمد الله آدم علي إن 73 ألف منزل دمرت تماما وإن 29 ألف منزل دمرت جزئيا, ووصف موجة الفيضانات الأخيرة بأنها الأسوأ في السودان منذ سنوات.

وقد تسببت الفيضانات بقطع الكثير من الطرق والجسور, فيما قال برنامج الأغذية العالمي إنه ينقل المساعدات جوا إلى الضحايا في المناطق النائية جنوبي السودان. وأشار إلى أنه تلقى مليون دولار فقط من عشرين مليونا كانت ناشدت الدول المانحة بتقديمها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة