حقوقيون: الشرطة المغربية تعتدي على طلاب صحراويين   
السبت 1428/5/10 هـ - الموافق 26/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:06 (مكة المكرمة)، 23:06 (غرينتش)
 
قالت المنظمة الصحراوية لحقوق الإنسان إن الشرطة المغربية ضربت عشرات من الطلاب المؤيدين لاستقلال الصحراء الغربية الذين تظاهروا في الجامعات خلال الأسابيع الأخيرة وقامت باعتقال بعضهم.
 
وأوضحت المنظمة الحقوقية أن  الطلبة المغاربة هاجموا المحتجين ثم وصلت الشرطة وبدأت تضرب الطلاب الصحراويين مما أدى إلى إصابة 20 منهم. كما أصيب أحدهم بنزيف داخلي تطلب إجراء جراحة عاجلة له.
 
ولا يزال أكثر من 25 طالبا في السجن بعد موجة من الاعتقالات بدأتها السلطات المغربية منذ السابع من مايو/أيار الماضي في بلدة أغادير السياحية جنوبي المغرب.
 
واعتصمت مجموعة من الطلاب الصحراويين في حرم جامعة أغادير للمطالبة برعاية صحية ومساكن أفضل. وعبروا عن تأييدهم لجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو). يأتي ذلك قبيل محادثات تدعمها الأمم المتحدة بشأن مستقبل الإقليم ستجرى الشهر المقبل.
 
كما ذكرت المنظمة الصحراوية لحقوق الإنسان أن الشرطة المغربية فضت مظاهرة تعاطف في مراكش، وطوقت المتظاهرين وضربتهم أكثر من نصف ساعة.
 
وقال شهود إن اعتصاما استمر أسبوعا نظمه طلاب صحراويون في مجمع لسكن الطلبة في العاصمة الرباط أنهي يوم 17 مايو/أيار بغارة شارك فيها عشرات من الشرطة ضربوا طلابا، رد بعضهم بإلقاء الحجارة عليهم.
 
عنف متزايد

"
الحكومة المغربية نفت أن تكون الشرطة قد استخدمت القوة المفرطة لفض المظاهرات قائلة إنها كانت تتدخل في كل مرة لتفريق جماعات متنافسة من الطلاب
"

وقالت رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان خديجة رياضي إن الاعتصام كان سلميا وإن كل ما فعله الطلاب هو التلويح باللافتات. وأضافت أن العنف ضد الطلاب الصحراويين تزايد هذا العام كما أن هناك المزيد منهم يمثلون أمام المحاكم.


 
في المقابل نفت الحكومة المغربية أن تكون الشرطة قد استخدمت القوة المفرطة لفض المظاهرات قائلة إنها كانت تتدخل في كل مرة لتفريق جماعات متنافسة من الطلاب.
 
يذكر أن المغرب وجبهة البوليساريو التي تدعو إلي استقلال الصحراء الغربية وافقتا على الدخول في مفاوضات تدعمها الأمم المتحدة، الشهر المقبل تحت ضغط شديد من الولايات المتحدة الأميركية والقوتين الاستعماريتين السابقتين في المنطقة فرنسا وإسبانيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة