توقعات بإبرام اتفاق هدنة في ليبيريا   
الأحد 15/4/1424 هـ - الموافق 15/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد السلام أبو بكر يتحدث للصحفيين في غانا بشأن محدثات السلام الليبيرية قبل أسبوعين (الفرنسية)
أعلن كبير وسطاء المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا أن الأطراف المتحاربة في ليبيريا وافقت على توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار غدا الاثنين، بعد يوم من مفاوضات شاقة في غانا بذل فيها الوسطاء جهودا مكثفة لتذليل العقبات أمام الاتفاق الذي طال تأجيله.

وقال رئيس نيجيريا الأسبق عبد السلام أبو بكر الذي انتدبته المجموعة الأفريقية ليقود فريق الوساطة للصحفيين في منتجع أكوسومبو بغانا "آمل أن نوقع على الاتفاق يوم الاثنين، قدمنا لهم مسودة، لقد أوضحنا الأشياء الغامضة وسنوقع الاثنين في أكرا".

ويأمل الوسطاء بأن يمهد وقف إطلاق النار الطريق أمام إجراء محادثات سلام شاملة. ويعطي فترة راحة لليبيريين الذين أجهدتهم 14 عاما من الحرب شبه المتواصلة في واحدة من أطول النزاعات في غرب أفريقيا.

وأوضح الوسطاء أنه فور التوقيع على وقف إطلاق النار ستبدأ محادثات سياسية كاملة بشأن إنشاء حكومة انتقالية واحتمال نشر قوات لحفظ السلام. وكان فصيل المتمردين الرئيسي في ليبيريا أعلن أمس أنه لن يوقع على اتفاق لوقف إطلاق النار قبل تنحي الرئيس تشارلز تايلور عن الحكم متراجعا في ما يبدو عن التزام سابق بتوقيع هدنة.

وكان قادة المتمردين رضخوا لضغوط إقليمية ودولية تدعوهم إلى إعلان هدنة لإتاحة الفرصة للجهود الدبلوماسية التي يبذلها وفد من المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا.

وقد بلغت حصيلة المعارك التي جرت في الآونة الأخيرة في العاصمة منروفيا والمناطق المحيطة وأدت إلى تعطيل جهود السلام نحو 400 شخص حول العاصمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة