الشرطة البريطانية تعتقل ستة أشخاص بسبب تفجيرات قنابل(خبر مكرر لاداعي لإعادة نشره)   
الخميس 1422/8/28 هـ - الموافق 15/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار الدمار الذي خلفه انفجار سيارة مفخخة بالقرب من محطة إيلينغ برودواي للمترو غرب العاصمة لندن (أرشيف)
أعلنت شرطة سكوتلاند يارد أن قوات الأمن البريطانية قامت باعتقال ستة أشخاص يعتقد أن لهم علاقة بسلسلة انفجارات بالقنابل ألقيت فيها المسؤولية على عناصر منشقة عن الجيش الجمهوري الإيرلندي. وتعارض هذه المجموعة انخراط الجيش الجمهوري وجناحه السياسي في العملية السلمية في إقليم إيرلندا الشمالية.

وتم إلقاء القبض على خمسة أشخاص تتراوح أعمارهم بين
الـ 20 والـ 40 في شمال لندن. في حين تم القبض على الشخص السادس في مدينة ليفربول.

وقالت الشرطة إنها تقوم باستجواب الأشخاص الستة بشأن عدد من التفجيرات الإرهابية. وأضافت الشرطة أنها تقوم بالتحري في أماكن أخرى. غير أنه لم توجه تهم إلى أي من المعتقلين.

وذكر مسؤول كبير في قسم مكافحة الإرهاب في الشرطة "أن الاعتقالات التي جرت جاءت بعد تحريات طويلة عن جماعات من الجيش الجمهوري الإيرلندي الإرهابية". وقال إن التحقيق يدور بشأن علاقة المعتقلين بالتفجيرات الإرهابية التي وقعت في بريطانيا نفسها".

وسبق للشرطة البريطانية أن ألقت مسؤولية ما لايقل عن ست انفجارات وقعت في لندن منذ يونيو/ حزيران العام الماضي على عناصر منشقة من الجيش الجمهوري. ومن بين تلك الانفجارات الهجوم على مقر الاستخبارات الخارجية البريطانية (MI6 ) إضافة إلى انفجار سيارة أجرة خارج مبنى هيئة الإذاعة البريطانية في لندن.

وكانت أحدث تلك الانفجارات وقعت وسط مدينة برمنغهام في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري. ورغم وضع القنبلة في مكان مزدحم إلا أنه لم تقع خسائر تذكر جراء انفجارها.

وتقول الشرطة إن القنبلة الأخيرة تشبه تلك التي انفجرت أمام مقر الإذاعة البريطانية وفي مكان آخر غرب لندن بداية هذا العام. كما شمل تفجير القنابل مناطق في جسر هامر سميث ومركز بريد شمالي لندن.

وتعتقد الشرطة أن المسؤولين عن التفجيرات هم مجموعة منشقة عن الجيش الجمهوري تعرف بالجيش الجمهوري الحقيقي, كانت قد انشقت عن منظمة الجيش الجمهوري السري بسبب اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه عام 1997.

وأدى هذا الاتفاق إلى دخول الشين فين, الجناح السياسي للجيش الجمهوري في عملية السلام التي توجت باتفاق العام 1998.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة