الصين تؤكد أن سياستها العسكرية شفافة ودفاعية   
الثلاثاء 1428/2/17 هـ - الموافق 6/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:21 (مكة المكرمة)، 11:21 (غرينتش)

مشروع الموازنة الجديد يزيد 6.79 مليارات دولار عن العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)

أكدت الصين أن سياستها العسكرية شفافة وغرضها دفاعي وذلك بعد القلق الذي أثارته زيادتها ميزانيتها العسكرية لدى جيرانها ولدى الولايات المتحدة.

وقال وزير الخارجية الصيني لي تشاو شينغ في مؤتمر صحفي بمناسبة انعقاد الدورة السنوية للبرلمان "ننتهج سياسة دفاعية وطنية ذات طبيعة دفاعية ونقوم بمبادلات عسكرية مع الدول الأجنبية ونعزز شفافيتنا في المجال العسكري".

وكان متحدث باسم البرلمان كشف للصحفيين عن أن مشروع موازنة الدفاع الخاص ببلاده لعام 2007 يبلغ 44.94 مليار دولار بزيادة قدرها 6.79 مليارات دولار عن عام 2006.

وكانت الولايات المتحدة دعت بكين لإبداء قدر أكبر من الشفافية فيما يتعلق بموازنتها الدفاعية عقب إعلانها زيادة قدرها 17.8% في مجال الإنفاق العسكري.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو إن زيادة الميزانية العسكرية تشكل قلقا للدول المجاورة للصين ويتعارض مع سياسة التنمية السلمية على حد قوله.

وسبق أن أشار نائب وزيرة الخارجية الأميركية جون نيغروبونتي الذي يزور بكين حاليا إلى أن بلاده تريد "حوارا أكثر شمولا" بشأن القدرات العسكرية الصينية، مؤكدا على أهمية أن تفهم واشنطن "خطط الصين ونواياها".

ومن المقرر أن يناقش أعضاء البرلمان الصيني الثلاثة آلاف مشروع الموازنة وإقرارها خلال اجتماعات الدورة الكاملة السنوية للمجلس التي بدأت أمس الاثنين وتستمر عشرة أيام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة