رمسفيلد يصل إلى بغداد وسط إجراءات أمنية مشددة   
الأربعاء 28/2/1424 هـ - الموافق 30/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
دونالد رمسفيلد يجلس في طائرة عسكرية أميركية خاصة أقلته إلى قاعدة الأمير سلطان في السعودية (الفرنسية)

وصل وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إلى بغداد اليوم بعد زيارة قصيرة للبصرة جنوبي العراق قادما من الكويت. وتأتي زيارة الوزير الأميركي إلى بغداد للتعرف عن كثب على الأوضاع داخل العاصمة العراقية.

وتندرج زيارة رمسفيلد إلى العراق التي أحاطتها إجراءات أمنية مشددة, في إطار جولته بمنطقة الخليج التي كرس مجملها للثناء على أداء القوات الأميركية في حربها على العراق وتقديم الشكر للجيش الأميركي الذي حقق ما كانت تصبو إليه واشنطن.

ويعتبر رمسفيلد الذي دخل العراق بعد مرور 40 يوما على شن الولايات المتحدة للحرب على العراق, أرفع مسؤول في الإدارة الأميركية يزور العراق منذ انهيار حكومة الرئيس العراقي صدام حسين في التاسع من هذا الشهر. وشملت جولة الوزير الأميركي الإمارات والسعودية وقطر والكويت.

دونالد رمسفيلد يحيي الجنود الأميركيين في قاعدة السيلية بقطر (الفرنسية)
ويرافق رمسفيلد في زيارته للعراق قائد القوات البرية الأميركية الفريق ديفد مكيرنان. وقدم رمسفيلد في جولته التي تستمر أسبوعا الشكر لزعماء المنطقة على موقفهم الداعم للولايات المتحدة في الحرب على العراق وناقش معهم خفض الوجود العسكري الأميركي بالمنطقة. وقد أحيطت تفاصيل جولة رمسفيلد بالسرية لأسباب أمنية إذ سيزور أفغانستان عقب زيارته لدول الخليج والعراق.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت أمس أنها بدأت نقل قاعدتها الجوية العسكرية من السعودية إلى قطر. ويبرر المسؤولون الأميركيون نقل القاعدة بأنه لم تعد هنالك حاجة إلى وجود قاعدة أميركية جنوب العراق, في إشارة إلى مناطق الحظر الجوي في العراق التي كانت تنطلق الطائرات الأميركية من السعودية لمراقبتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة