صحف مصر تُروِّج للمشاركة "بعاصفة الحزم"   
الجمعة 6/6/1436 هـ - الموافق 27/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:03 (مكة المكرمة)، 10:03 (غرينتش)

الجزيرة نت-القاهرة

لم تبتعد الصحف المصرية، الصادرة اليوم الجمعة، عن الحديث بشأن عملية "عاصفة الحزم" التي تقودها المملكة السعودية ودول عربية وخليجية أخرى من بينها مصر، ضد مسلحي الحوثي في اليمن والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وحاولت غالبية تلك الصحف حشد دعم شعبي للمشاركة في العملية، وصورت الأمر على أنه تلبية من الرئيس عبد الفتاح السيسي للأشقاء في اليمن والخليج من جهة، وتحرك للذود عن أمن مصر القومي من جهة أخرى.

وتصدرت كلمة "الحرب" واجهة كثير من الصحف، التي قالت إن مصر تخوض "حرب الشرعية" في مواجهة "انقلاب" الحوثيين على الرئيس المنتخب. كما مهدت عناوين صحافة اليوم إلى تدخل مصري جوي وبحري وبري أيضا.

"الأخبار" تعنون بـ "مسافة السكة" التي أطلقها السيسي سابقا (الجزيرة)

مسافة السكة
صحيفة الأخبار القومية اتخذت من "مسافة السكة" عنوانا رئيسيا لها، فيما بدا أنها محاولة للتأكيد على أن السيسي رجل أفعال لا أقوال فقط. وبررت مشاركته بمعارك اليمن بأنه "تلبية لنداء الشعب اليمني".

أما صحيفة الشروق الخاصة فقد حاولت إبراز الدور العربي، ولم تسع لتصوير السيسي كمنقذ على غرار غيرها من الصحف، فتحدثت عن "حرب الشرعية" التي يخوضها العرب جميعا باليمن. لكن الأهم هو أن الصحيفة أكدت أن "قوات مصرية ستشارك في عملية برية خلال يومين".

وأفردت صحيفة "اليوم السابع" الخاصة صفحتها الرئيسية، التي احتلت كلمة الحرب مساحة كبيرة بها، للحديث على العملية، كما نقلت صورا من داخل غرفة العمليات بالسعودية، وكذلك صور الأضرار التي خلفتها الضربة الجوية لدى الحوثيين.

وعلى رأس صفحتها الأولى، وضعت الصحيفة عنوان "أسرار اتصالات السيسي مع السعودية والإمارات قبل عاصفة الحزم". وقالت "إن اتصالات على أعلى مستوى جرت خلال زيارة السيسي لإثيوبيا، وذلك للرد على تصعيد الحوثيين الذي اعتبرته دول خليجية تحديا مباشرا للقمة العربية" مؤكدة تمسك مصر بعمل عسكري عربي وليس فرديا.

وحرصت صحيفة "الأهرام" القومية إلى التأكيد على أن مشاركة مصر بالعملية جاءت استنادا لاتفاقية الدفاع العربي. كما أكدت على استيفاء السيسي لكامل الإجراءات الدستورية لخوض هذه المعركة.

الحرب العنوان الجامع لمعظم الصحف المصرية (الجزيرة)

إبراز الدعم
وذهبت "الوطن" الخاصة للقول بأن "العرب يحاربون إيران على أرض اليمن" وجعلت الصحيفة عنوانها الرئيسي هو "السيسي للجيش: اضرب".

كما نقلت عن الرئيس اليمني المخلوع  قوله إنه "لم يتآمر مع الحوثيين وأنه لن يقاتل مصر والسعودية". وأبرزت الصحيفة تأييد قوى إسلامية -في مقدمتها حزب النور السلفي- لما سمتها "الحرب المقدسة" ضد الحوثيين وإيران.

ولم يغب دور الجامعة العربية عن صفحات الجرائد التي تناقلت أخبار دعم الجامعة لـ"عاصفة الحزم" ورغبتها في الحصول على موافقة من المجلس للتحرك تحت بنود الفصل السابع.

اللافت أن الصحافة المصرية لم تشر من قريب ولا من بعيد لكلمة زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي التي وجهها أمس ردا على "عاصفة الحزم".

كما أنها لم تقدم أي معلومات عن حجم المشاركة المصرية أو حدودها بهذه العملية، واكتفت بترويج شعارات الحرب و"الدفاع عن أمن مصر والخليج من أخطار المخططات الإيرانية". كما أن اللهجة العدائية تجاه كل من "قطر وتركيا" اختفت تماما من هذه الصحف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة