انتشال 70 جثة بعد غرق مركب بجيبوتي   
الجمعة 1427/3/9 هـ - الموافق 7/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:13 (مكة المكرمة)، 22:13 (غرينتش)


قال مراسل الجزيرة في شرق أفريقيا إن 70 جثة انتشلت بعد غرق مركب بجيبوتي قبالة ميناء العاصمة جيبوتي كان يحمل زهاء 300 شخص. وأصيب في الحادث 36 شخصا إصابات سبعة منهم خطيرة، فيما اعتبر 20 في عداد المفقودين.

وأفاد المراسل بأن المركب كان في طريقه من مدينة تاجورة في الشمال الشرقي من البلاد نحو العاصمة جيبوتي، وأن معظم ركابه من جماعة الدعوة والتبليغ كانوا يشاركون في مؤتمر إقليمي للجماعة هناك.

"
المركب مملوك للقطاع الخاص، ومخصص  لنقل 80 شخصا فقط مما يشير إلى أنه قد يكون غرق بسبب الحمولة الزائدة.
"
بدء التحقيق

وأوضح أن المركب مملوك للقطاع الخاص، مشيرا إلى أن السلطات بدأت تحقيقا مع ملاك المركب خاصة وأنه مخصص لنقل 80 شخصا فقط مما يشير إلى أنه قد يكون غرق بسبب الحمولة الزائدة.

وقال أحد الناجين إن الضحايا غرقوا بصورة سريعة تدفعهم مواد بناء كانت مشحونة على ظهر المركب فيما ذكر ناج آخر أن موجة صغيرة تسببت في قلب المركب.

وأوضح شهود عيان أن صيادي سمك محليين وأفرادا في سلاح البحرية الفرنسية والجيبوتية هبوا لإنقاذ الضحايا الذين معظمهم من كبار السن ولا يحسنون السباحة.

وأشارت المصادر إلى أن عمليات الإنقاذ توقفت بحلول الظلام لعدم توفر إمكانيات البحث الليلي.

ولا تتوفر حتى الآن قائمة مكتملة بأسماء الركاب، وشوهدت نساء وهن ينتحبن لدى تعرفهن على صور فوتوغرافية لذويهن ملصقة على حائط مركز للشرطة.

وقد رصت الجثث على طول المباني بالميناء في حين نقل بعضها للمستشفى كما ووري البعض الثرى، بينما هرع الناس للمساجد للصلاة على موتاهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة