الضرائب المتأخرة تحول مسار قضية تلفزيون إن تي في   
الاثنين 1422/1/23 هـ - الموافق 16/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقابلة مع بعض صحفيي إن تي في (أرشيف)
قال متحدث باسم رجل الإعلام الروسي البارز فلاديمير غوسينسكي إن شرطة الضرائب الروسية بدأت اليوم تحقيقا مع الصحفيين المتمردين من قناة إن تي في الإخبارية الفضائية بشأن دفع ضرائب متأخرة على المحطة التي بيعت إلى شبكة تي إن تي الأميركية.

وقال المتحدث إن شرطة الضرائب اتهمت محاسب محطة تي إن تي التي يملكها غوسينسكي والمدير العام للمحطة بالتأخر عن دفع ضرائب للدولة تقدر قيمتها بحوالي سبعة آلاف دولار, في حين أكد المتهمان أن المبلغ دفع بالكامل.

وأضاف أن السلطات تستخدم إجراءات غير مسبوقة لتحطيم فريق إن تي في وكوادر الشركات الأخرى التابعة لشركة ميديا موست القابضة التي يمتلكها غوسينسكي. وقال إن الضغط المتواصل على صحفيي القناة سيفقدهم بالتأكيد قدرتهم على بث الأخبار.

ويخطط الصحفيون الروس المتمردون على شبكة إن تي في الروسية الخاصة بعد إضراب احتجاج ضد شركة غازبروم إلى إقامة محطة إخبارية مستقلة. وقال مراسلو وصحفيو المحطة إن غازبروم الحكومية خططت بتدبير من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإسكات أصوات الصحفيين المستقلة.

وقالت غازبروم إنها اشترت أسهم إن تي في لإنقاذها من الديون المتراكمة عليها ولحماية استثمارها في الشركة. وكان صحفيو تلفزيون إن تي في بدؤوا الشهر الماضي خطوات احتجاج على شراء شركة غازبروم للقناة الخاصة الوحيدة في روسيا وسط أنباء عن شراء تيد تيرنر مؤسس شبكة (سي إن إن) الإخبارية حصة فيها.

وبثت القناة صورة لافتة مكتوبة بحروف بيضاء على خلفية تظهر مقعد المذيع خاليا في الأستوديو، تقول "احتجاجا على المحاولة غير المشروعة لتغيير مجلس إدارة إن تي في لن تذاع سوى البرامج الإخبارية". وتذيع المحطة نشرات إخبارية كل نصف ساعة مع علامة حمراء في أسفل الشاشة تحمل شعار الشبكة ومكتوب عليها احتجاج.

ويذكر أن شركة غازبروم التي تملك 46% من أسهم قناة إن تي في استفادت من تجميد 19% من أسهم شبكة التلفزيون الروسية بسبب خلاف عليها, وعينت أثناء اجتماع استثنائي لمالكي الأسهم ستة من أصل أعضاء مجلس الإدارة التسعة.

وطرد المجتمعون مؤسس القناة فلاديمير غوزينسكي صاحب مجموعة ميديا موست من مجلس الإدارة. ويواجه غوزينسكي المقيم حاليا في إسبانيا اتهامات بالفساد في موسكو. وقالت صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها على موقعها على الإنترنت إن تيرنر وغوزينسكي أبرما اتفاقا أوليا بقيمة 225 مليون دولار، يشتري تيرنر بموجبه حصة في ميديا موست المملوكة لغوزينسكي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة