رمسفيلد يتعهد بمد باكستان باحتياجاتها العسكرية   
الخميس 1426/3/5 هـ - الموافق 14/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:19 (مكة المكرمة)، 6:19 (غرينتش)
رمسفيلد ركز مباحثاته على ما يسمى الحرب على الإرهاب (الفرنسية)
أجرى وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد مباحثات قرب إسلام آباد مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف ضمن جولة خارجية شملت أيضا العراق وأفغانستان.

وقال المتحدث باسم الخارجية الباكستانية اليوم الخميس إن رمسفيلد تعهد لمشرف بإمداد باكستان بما سماها الاحتياجات العسكرية الدفاعية المشروعة.
 
وأشار المتحدث إلى أن اللقاء الذي عقد في ساعة متأخرة مساء أمس الأربعاء تركز على مسألة مكافحة الإرهاب, دون أن يعلن مزيدا من التفاصيل.  
  
ومنذ أصبحت إسلام آباد حليفة واشنطن في الحرب على ما يسمى الإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001, اعتقلت القوات الباكستانية نحو 700 ناشط متهم بالانتماء إلى القاعدة أو إقامة علاقات معها. واحتجزت غالبية المعتقلين في سجون أميركية أو نقلوا إلى قاعدة غوانتانامو في كوبا.
 
ومن أبرز المعتقلين خالد الشيخ محمد الذي تعتبره واشنطن الرجل الثالث في القاعدة ومدبر هجمات 11 سبتمبر/ أيلول, والتنزاني أحمد خلفان غيلاني المتم بالتورط في تفجير سفارتين للولايات المتحدة في شرق أفريقيا عام 1998.
 
ويعتقد بأن زعيم القاعدة أسامة بن لادن مختبئ في مناطق جبلية على الحدود بين باكستان وأفغانستان. 

وتتزامن زيارة رمسفيلد إلى باكستان مع إغلاق القنصلية الأميركية في كراتشي منذ الثلاثاء لأسباب أمنية بعد مخاوف من تعرضها لاعتداء مشابه لاعتداء استهدفها في يونيو/ حزيران عام 2002.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة