توبيخ باول يؤدي إلى خروج إسرائيلي سريع   
الأربعاء 24/1/1422 هـ - الموافق 18/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


لندن - خزامى عصمت

أستأثر موضوع انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من قطاع غزة مساء أمس بعد أن كان مقرراً له أن يستمر إلى فترة طويلة غير محددة باهتمام الصحف البريطانية, وتصدر صفحاتها الأولى إثر انتقاد أميركي نادر لإسرائيل. كما برز على الصفحات الأولى موضوع محلي يتعلق بفشل رئيس الوزراء توني بلير في الحصول على موافقة اتحاد نقابات الفلاحين بشأن تلقيح المواشي للقضاء على وباء الحمى القلاعية.

فقد جاء في عنوان التايمز "إسرائيل ترحل عن غزة بعد ضغوط أميركية". وقالت: رضخت إسرائيل لضغوط أميركية مساء أمس وبدأت بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية التي استولت عليها. ونقلت الصحيفة عن مصادر فلسطينية تجديد الدعوة إلى مجلس الأمن للتحرك من أجل حماية الشعب الفلسطيني ولمناقشته مرة ثالثة في إرسال قوة مراقبين إلى المنطقة.
ومما جاء في رسالة بعثها ممثل فلسطين بنيويورك ناصر القدوة إلى رئيس مجلس الأمن "لا يصح للمجلس أن يبقى بحالة شلل وهو يشاهد هذه المأساة التي تهدد المنطقة بخطر شامل وتهدد بالتالي السلام والأمن العالميين".

ومن عناوين التايمز الأخرى "إسرائيل تحاول الحصول على الأرض والمبادرة". و"شارون يوحد اليسار واليمين في العودة إلى قطاع غزة".

وعنونت ديلي تلغراف "إسرائيل تحتل غزة ليوم واحد". وذكرت أن الجيش الإسرائيلي أنهى أكبر عملية لإبداء قوته منذ سبعة أشهر من أعمال العنف بانسحابه فجأة مساء أمس من الأراضي الفلسطينية التي أحتلها لمدة عشرين ساعة فقط. وقد جاء هذا الانسحاب بعد انتقادات أميركية شديدة بحيث أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قواته بالانسحاب بعد أن وعدها بالبقاء لأشهر إن احتاج الأمر. وأعلن الجيش الإسرائيلي أن الأمن في المنطقة قد عاد إلى السلطة الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات.

وقالت الصحيفة بأن وزير الخارجية الأميركي كولن باول وجه انتقادا نادرا لإسرائيل حيث وصف الاحتلال بأنه رد فعل "مفرط ومتفاوت". ودعا الحكومة الإسرائيلية إلى تنفيذ وعدها بإخلاء المنطقة.

وتحت عنوان آخر لديلي تلغراف أيضا "توبيخ باول يؤدي إلى خروج سريع". ورأت بانسحاب القوات الإسرائيلية من غزة انتصارا دبلوماسياً لإدارة الرئيس جورج بوش التي دعت إلى مثل هذا التحرك قبل ثلاث ساعات من الانسحاب. فقد أوضح بوش عندما أصبح رئيساً بأنه سيترك ما سماه "تكافؤ السلوك الأخلاقي" الذي اتبعته إدارة الرئيس بيل كلينتون وبأنه سينظر إلى الفلسطينيين على أنهم المعتدون الرئيسيون في الشرق الأوسط، لكن فريق بوش كان سريعاً في انتقاد تصرف إسرائيل أيضاً.

وقد أعلن باول في تصريح له أمس بأنه قلق للغاية من أن تتوسع أعمال العنف وتتحول إلى نزاع حدود في المنطقة. وتوجه إلى إسرائيل قائلا "لا يوجد حل عسكري لهذا النزاع".


إن الاحتلال المؤقت للأراضي الفلسطينية في غزة كان هدفه التوضيح بأن تنازلات إسرائيل قابلة لأن تكون معكوسة

ديلي تلغراف

وفي عنوان ثالث للصحيفة نفسها "إشارات أميركية مختلطة". وجاء تحته أن الاحتلال المؤقت للأراضي الفلسطينية في غزة كان هدفه التوضيح بأن تنازلات إسرائيل قابلة لأن تكون معكوسة. ولفتت ديلي تلغراف إلى أن من أكثر الأمور أهمية الهجوم على أهداف سورية داخل لبنان باعتباره أول هجوم منذ عام 1996 على ما وصفته الصحيفة بالمجرم الحقيقي في المنطقة نظام حزب البعث في دمشق.

ولفتت إلى وجود إشارات متضاربة صادرة من واشنطن. ففي الوقت الذي انتقد فيه وزير الخارجية كولن باول الطرفين بالتساوي يريد بعض المسؤولين التقليل من دور سوريا في دعمها الإرهاب ويعتقدون بدورها في نجاح المفاوضات في جميع مجالات عملية السلام. وفي الوقت نفسه عزل سوريا سيضعف التحالف ضد العراق.

لكن وحسب رأي الصحيفة فإن هذه المخاوف مبنية على أسس غير منطقية لأن مباحثات السلام مع سوريا بشأن مرتفعات الجولان لم يحصل فيها أي تقدم وأن دمشق تشجع في أي حال الفلسطينيين على محاربة إسرائيل. وبرأي الصحيفة أيضاً ومن ناحية أخرى فإن سوريا تركت التحالف الدولي ضد العراق ووقعت معاهدات مؤخراً مع بغداد أدت إلى الإخلال بعقوبات الأمم المتحدة المفروضة على العراق.


القوات الإسرائيلية دخلت غزة بعد أربع وعشرين ساعة من الغارة الجوية الإسرائيلية على موقع رادار سوري في لبنان في محاولة للضغط على دمشق لإنهاء عمليات مقاتلي حزب الله

إندبندنت

وفي العنوان الرئيسي لإندبندنت "أميركا تجبر إسرائيل على وقف إعادة احتلال قطاع غزة". وقالت: يبدو أن إسرائيل رضخت لضغوط الولايات المتحدة الغاضبة مساء أمس عندما وافقت على سحب قواتها من قطاع غزة التي أعادت احتلاله بعد أن ولد هذا الاحتلال غضباً عالمياً شديداً.

وعقبت الصحيفة على هذا الخبر بآخر يفيد بأن القوات الإسرائيلية دخلت غزة بعد أربع وعشرين ساعة من الغارة الجوية الإسرائيلية على موقع رادار سوري في لبنان في محاولة للضغط على دمشق لإنهاء عمليات مقاتلي حزب الله ضد إسرائيل. ولفتت إلى أن مئات الفلسطينيين في الضفة الغربية حملوا الأعلام السورية ودعوا كلاً من سوريا ولبنان إلى الالتحاق بالانتفاضة ضد إسرائيل.

وفي عنوان آخر لإندبندنت "هدوء بعد عاصفة استخدام إسرائيل للقوة المفرطة". وقالت: إن الأراضي التي استولت عليها إسرائيل تم تحويلها إلى الفلسطينيين عام 1994 بموجب اتفاقية أوسلو بالإضافة إلى أغلب قطاع غزة، وإن إعادة احتلالها إثبات فعلي بأن هذه الاتفاقية بالإضافة إلى الاتفاقيات الأخرى قد ماتت.

وجاء في عنوان غارديان "إسرائيل أجبرت على الانسحاب من غزة بعد احتجاج عنيف". وقالت إن شارون أجبر على إصدار الأوامر إلى دباباته بالانسحاب من الأراضي التي استولت عليها القوات الإسرائيلية من الفلسطينيين في غزة عندما واجه شجباً عالمياً لم يشهده من قبل.

وفي عنوان آخر لغارديان يصب فيما أشارت إليه إندبندنت "خرق شارون اتفاقية أوسلو خطوة أكثر مما يجب". وأوضحت في تصريح لغسان الخطيب -وهو أحد المشاركين في مفاوضات السلام عن الجانب الفلسطيني- بأن الإسرائيليين عبروا الخط الأحمر اليوم، وبأن اتفاقية أوسلو قد ماتت. وقد شاركه هذه النظرة يوسي بيلين نظيره الإسرائيلي الذي ساهم في المباحثات التي أدت إلى اتفاقية أوسلو قبل سبع سنوات، لكن بيلين يرى بأن مبادئ أوسلو ما زالت حية. وبالرغم من ذلك يقول إن "غزو جزء من غزة غلطة كبيرة ستعمق الكراهية، ونحن لا نريد أن نفوز بالحرب التي سترجع لنا أرضاً أردنا أن نتركها".

وفي عودة إلى إندبندنت عنوان يقول "يقف بيريز متهماً بشأن إنكار الإبادة الأرمنية الخالية من المغزى". وأفادت بأن أحد كبار مثقفي إسرائيل وصف وزير الخارجية شمعون بيريز الحائز على جائزة نوبل للسلام بأنه تنكر للإبادة الجماعية للأرمن بعد أن ادعى بيريز في مقابلة أجرتها معه الصحيفة التركية "أخبار اليوم" بمناسبة زيارة يقوم بها إلى تركيا، بأن المليون ونصف المليون أرمني الذين ذبحوا من قبل العثمانيين عام 1915 لم يعانوا من الإبادة الجماعية. ونقلت الصحيفة التركية عن بيريز بأن "ادعاءات الأرمن لا معنى لها". ويأتي هذا التصريح في إطار حملة عالمية تمولها تركيا ضد حقيقة الإبادة الأرمنية التي قام بها الحكام العثمانيون ضد الأقلية المسيحية أثناء الحرب العالمية الأولى.

وفي الأخبار البريطانية عنونت غارديان "بلير يفشل في الحصول على تأييد اتحاد نقابات الفلاحين بشأن موضوع التلقيح". وأفادت أن رئيس الوزراء توني بلير فشل في إقناع اتحاد نقابات الفلاحين بأن التلقيح هو الطريق السليم لمعالجة وباء الحمى القلاعية، وأنه ينظر حالياً في احتمال إجبار الفلاحين على تلقيح الماشية.


الحكومة البريطانية تزداد حرجا كلما مر الزمن وهي تخسر في حربها من أجل التخلص من جثث الحيوانات المذبوحة بسبب مرض الحمى القلاعية

غارديان

ورأت الصحيفة أن إحراج الحكومة يزداد كلما مر الزمن وهي تخسر في حربها من أجل التخلص من جثث الحيوانات المذبوحة بسبب مرض الحمى القلاعية. وتشير إلى أن عدد الحالات الجديدة ما يزال 20 حالة في اليوم الواحد تقريباً بينما المجموع الكلي للحالات حتى اليوم يصل إلى 1365 حالة في وقت بدأ يظهر التلقيح كحل مرغوب بالنسبة لبلير، غير أن نقابة الفلاحين ليست مقتنعة بالتلقيح خوفاً من تعطيل فترة منع تصدير اللحوم والحليب البريطاني. وتختم الصحيفة بالقول إن الحكومة تحتاج إلى تشريع قانون جديد لإجبار الفلاحين إذا لم تحصل على موافقتهم.

وفي إندبندنت جاء العنوان على الشكل التالي "الوزراء يناشدون التأييد بشأن التلقيح في المزارع". وأوضحت أن المباحثات استمرت مساء أمس بين الوزراء ومسوقي المنتجات الحيوانية والأسواق التجارية الكبرى في محاولة للحصول على دعم لمشروع تلقيح الماشية من أجل الحد من انتشار مرض الحمى القلاعية. ولفتت إلى أن الحكومة تحاول الحصول على ضمانات من كبار الأسواق البريطانية ومنتجي المواد الغذائية بأنهم سيستمرون بشراء الحليب واللحوم إذا تم تلقيح الماشية. ونقلت عن مصادر في داونينغ ستريت بأن وزير الزراعة نك براون يسعى بكل جهده للتوصل إلى اتفاق بين الفلاحين والشركات بشأن برنامج التلقيح.

أما ديلي تلغراف فقد عنونت "بلير يقترب من قرار بشأن التلقيح". وذكرت بأن رئيس الوزراء توني بلير يقترب من اتخاذ قرار نهائي بشأن موضوع التلقيح اليوم في محاولة للحد من انتشار الحمى القلاعية، وسيعقد اجتماعا لهذه الغاية مع ديفد كينغ رئيس العلماء ومع رئيس نقابة فلاحي إنجلترا ومقاطعة ويلز بن جيل.

وقلت الصحيفة إن جيل يقاوم الضغوط السياسية باتخاذه الذبح الطريقة الوحيدة لمكافحة الوباء. وبالمقابل يتوقع أن يطلب جيل من رئيس الوزراء توضيحاً كاملاً بشأن تغيير سياسة الحكومة لحل هذه المسألة. وتريد النقابة أيضاً إجابة من الحكومة على بعض المخاوف، منها: إذا كان استخدام التلقيح سيطيل فترة الوباء، فكيف يمكن للفلاحين والوزراء الإعلان عن الانتهاء من الوباء؟ وقد عبرت النقابة عن مخاوف الفلاحين في تسويق اللحوم بعد عملية التلقيح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة