محكمة الأنفال تستمع لإفادات شهود النفي   
الثلاثاء 1428/2/10 هـ - الموافق 27/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:52 (مكة المكرمة)، 21:52 (غرينتش)
صابر الدوري يتحدث وخلفه علي المجيد أثناء إحدى جلسات المحكمة (الفرنسية-أرشيف)
عقدت المحكمة الجنائية العراقية العليا اليوم جلسة جديدة لاستكمال محاكمة ستة مسؤولين في النظام السابق في ما يعرف بقضية الأنفال.
 
ويواجه المتهمون اتهامات بارتكاب جريمة إبادة جماعية بقتل 182 ألف كردي بين عامي 1987 و1988.
 
وقال رئيس المحكمة القاضي محمد العريبي الخليفة إن جلسة اليوم خصصت للاستماع إلى إفادات شهود النفي عن المتهم طاهر توفيق العاني القيادي البارز في حزب البعث المنحل.
 
وتعهد الخليفة بإعطاء شهود الدفاع نفس ما أعطي من وقت لشهود الإثبات خلال الإدلاء بشهادتهم وبما "يحقق العدالة للجميع".
 
وكان رئيس المحكمة وجه رسميا في الجلسة السابقة بتاريخ 20 فبراير/شباط الجاري لائحة التهم ضد المتهمين الستة وكان أول الماثلين من المتهمين علي حسن المجيد الذي وجهت له ثلاث تهم هي ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب.
 
وإثر توجيه لائحة الاتهام رسميا دفع كل من علي حسن المجيد ووزير الدفاع السابق سلطان هاشم أحمد وحسين رشيد معاون رئيس أركان الجيش السابق ببراءتهم.
 
وكانت المحكمة شرعت منذ 21 أغسطس/آب العام الماضي بعقد جلسات محاكمة المتهمين في القضية وهم -إضافة إلى الثلاثة السابقين- رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية صابر عبد العزيز الدوري وسكرتير لجنة شؤون الشمال في حزب البعث طاهر توفيق العاني، والمسؤول السابق لمنظومة الاستخبارات العسكرية في المنطقة الشمالية فرحان مطلق الجبوري.
 
وسبق للحكومة العراقية أن نفذت حكم الإعدام بحق المتهم الرئيسي في قضية الأنفال الرئيس الراحل صدام حسين في 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد صدور حكم الإعدام بحقه في قضية الدجيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة