مقتل ثمانية فرنسيين وكندي في تحطم طائرة بسيناء   
الأحد 1428/4/19 هـ - الموافق 6/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:13 (مكة المكرمة)، 19:13 (غرينتش)
قالت مصادر أمنية مصرية إن تسعة عسكريين غربيين هم ثمانية جنود فرنسيين وكندي واحد, قتلوا في حادث سقوط طائرة صغيرة تابعة لقوات حفظ السلام متعددة الجنسيات المرابطة في شبه جزيرة سيناء.
 
وأوضحت المصادر أن جميع من كانوا على متن الطائرة قتلوا, ولكن لم يتم انتشال كل الجثث بسبب ظروف الحطام والمكان الذي سقطت فيه.
 
وسقطت الطائرة على طريق وارتطمت بشاحنة انفجرت بسبب الارتطام، ويعتقد بأن سائقها قفز منها ونجا.
 
ويعتقد وفق المصادر الأمنية المصرية أن الطائرة تعرضت لمشاكل فنية وأنها سقطت عندما كانت تحاول الهبوط اضطراريا على الطريق الذي كانت تسير عليه الشاحنة.
 
من جهته قال ضابط المراقبة الجوية إيهاب محيي الدين إن فرق البحث انتشلت ثلاث جثث من حطام الطائرة التي سقطت قرب دير سانت كاترين. وقال مصدر أمني آخر إن فرق الإنقاذ انتشلت جثة رابعة.
 
وكانت الطائرة -وهي من طراز داش6- في رحلة من مطار الجورة في شمال سيناء إلى مطار سانت كاترين في جنوبها.
 
وقال المدير العام للقوات متعددة الجنسيات نورماند بيار إن الطائرة التي تعمل بمحركين, كانت في مهمة تدريب وتوجيه، مضيفا أن القاعدة فقدت الاتصال بها قبل أن ترد أنباء سقوطها.
 
أما شاهد العيان عبد القادر سلمان -وهو بدوي من وسط سيناء- فقال "حين سقطت الطائرة سمعنا دوي انفجار هائل ورأيت أشلاء على مساحة واسعة.. لم يكن هناك أحد على قيد الحياة". 
 
يذكر أن قوة المراقبة المتعددة الجنسيات أنشئت للإشراف على تنفيذ تطبيق معاهدة السلام الموقعة بين مصر وإسرائيل عام 1979، وهي تضم جنودا من 11 دولة هي أستراليا وكندا وكولومبيا وفيجي وفرنسا والمجر وإيطاليا ونيوزيلندا والنرويج والولايات المتحدة وأورغواي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة