الصحة بغزة تحذر من عجز دوائي   
الاثنين 1432/2/6 هـ - الموافق 10/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:09 (مكة المكرمة)، 9:09 (غرينتش)
وزارة الصحة حذرت من نفاد وشيك لمحاليل غسل الكلى من مستشفيات غزة (الفرنسية)

حذرت وزارة الصحة في غزة من كارثة صحية نتيجة عجز متراكم في الرصيد الدوائي، خاصة في الأنواع التي يشكل نفادها خطورة على حياة المرضى، وأشارت إلى رفض السلطة الفلسطينية في رام الله إرسال مخصصات غزة من الأدوية.
 
وأفادت الوزارة في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه، أن العجز في الرصيد الدوائي وصل إلى ما يزيد على 40% من مخزون الأدوية، في حين وصلت المستهلكات الطبية الناقصة إلى 165 صنفا.
 
وعدد البيان أنواعا من الأدوية نفدت من مخازن الوزارة أبرزها أدوية متعلقة بمرضى السرطان والدم وصرع الأطفال وأدوية خاصة بالنساء والولادة ونزيف الدم الوراثي، إضافة إلى نفاد حليب علاج الأطفال وغيرها من الأدوية الهامة والأساسية.
 
كما أنذر البيان من خطورة نفاد محاليل غسل الكلى والأنسولين من مخازن الوزارة خلال أيام، في حين أعلن نفاد مواد طبية ضرورية للغاية تتعلق بجراحات العناية المركزة والعيون وحضانات الأطفال ومنظمات ضربات القلب.
 
الحصار نال من أدوية الأطفال وحليبهم (رويترز)
استهجان ومناشدة
واستهجنت وزارة الصحة في غزة "إصرار حكومة رام الله على رفض إرسال حصة قطاع غزة من الأدوية والمستهلكات الطبية" رغم أحقية المرضى المنكوبين والمهددين بالموت نتيجة عدم وجود الدواء.
 
وأكدت الوزارة أنه لم يصلها من احتياجاتها بغزة إلا 37% من حصتها في العام 2010، محذرة من مخاطر وقوع كارثة صحية وشيكة قد تحدث في أي لحظة وتصيب حياة الآلاف من المرضى.
 
وطالب البيان الجهات المعنية بـ"الضغط على حكومة رام الله لتزويد قطاع غزة بالحصة المقررة من الأدوية والمستهلكات الطبية"، داعيا إلى ضرورة تحييد هذا الملف الإنساني عن أي خلافات قد تؤثر سلبا على تقديم الخدمات الصحية للمواطنين والتي يدفع ثمنها المرضى.
 
كما ناشدت الوزارة كافة المؤسسات الدولية والإنسانية والحقوقية سرعة التدخل لوقف التدهور وإنقاذ حياة المرضى في أقسام الاستقبال والعناية المركزة وحضانات الأطفال وعناية القلب ومرضى السرطان والكلى وغيرها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة