النظام يقصف حلب بالبراميل ويمهل أهالي معضمية الشام   
الاثنين 1436/6/23 هـ - الموافق 13/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:22 (مكة المكرمة)، 17:22 (غرينتش)
لقي 11 شخصا مقتلهم في مدينة حلب شمالي سوريا جراء قصف النظام بالبراميل المتفجرة، بينما تدور اشتباكات بين الثوار وقوات النظام في محافظات إدلب (شمال) ودمشق وريفها وسط قصف جوي، كما هاجم تنظيم الدولة الإسلامية مقرات للنظام في حمص وحماة وسط البلاد.

وأكد ناشطون مقتل 11 شخصا وجرح عدد آخر في ثلاث مناطق من مدينة حلب جراء قصف مروحيات النظام السوري هذه المناطق بالبراميل المتفجرة، حيث ما زالت فرق الإنقاذ تحاول انتشال الضحايا من تحت الأنقاض، بينما يواصل النظام السوري عمليات القصف لليوم الثالث على التوالي.

وقال ناشطون إن الطيران المروحي ألقى برميلا متفجرا قرب مسجد سكر في حي بستان القصر بحلب، مما أدى إلى تدمير جزء منه.

ونقل ناشطون عن الحكومة المؤقتة التابعة للمعارضة قرارا بوقف العمل حتى نهاية الأسبوع الحالي في المدارس "حرصاً على سلامة الطلاب والمعلمين، لأن النظام المجرم يستهدف التجمعات والمدارس والمعاهد".

وفي الأثناء، أكد ناشطون تواصل الاشتباكات بين كتائب جيش الفتح وقوات النظام بمعسكر القرميد في ريف إدلب، كما استهدف الثوار قوات النظام في معسكر المسطومة، بينما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على مدينتي سراقب ومعرة النعمان.

video

دمشق وريفها
وفي ريف دمشق، وجهت اللجنة المكلفة من قبل النظام السوري إنذارا وصفته بالنهائي إلى أهالي مدينة المعضمية، طالبت فيه بإخلاء المدينة من المدنيين والعسكريين والمعارضة السياسية، أو الموافقة على العودة إلى ما سمته "حضن الوطن".

وأمهلت اللجنة المدنيين والجهات العسكرية 15 يوما لتسليم أنفسهم وأسلحتهم إلى النظام، وحمّلت المسؤولية لكل من يقرر البقاء داخل المدينة.

يذكر أن قوات النظام أعادت منذ نحو شهرين حصارها المفروض على المعضمية، وطالبت جميع المطلوبين من قبلها بتسليم أنفسهم، مما أدى إلى تدهور كبير في الأوضاع الإنسانية فيها.

من جهتها، سيطرت كتائب الثوار اليوم على حاجزي قلعة التل والمضيء بمدينة الزبداني في ريف دمشق، بعد معارك مع قوات النظام ومليشيات حزب الله اللبناني، وفقا لاتحاد التنسيقيات.

وقالت وكالة مسار برس إن الاشتباكات أسفرت عن مقتل وجرح العديد من عناصر تلك القوات مع استحواذ الثوار على دبابتين وآليتين عسكريتين وصواريخ وذخائر.

وفي مدينة دمشق، تصدى الثوار لمحاولة قوات النظام التسلل إلى حي جوبر، وأعلنت كتائب أجناد الشام فيه استئناف عملياتها العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في جنوب دمشق، تزامنا مع اشتباكات متقطعة بين الثوار والتنظيم في مخيم اليرموك جنوب العاصمة.

وسط سوريا
وذكرت مسار برس أن تنظيم الدولة هاجم قوات النظام في مطار التيفور العسكري بريف حمص الشرقي، تزامنا مع اشتباكات بين الجانبين على أطراف مدينة تدمر وقرية أم التبابير شرقي حمص.

وفي شمال حمص، قصفت قوات النظام مدينتي تلبيسة والحولة وقرى أم شرشوح وحوش حجو والهلالية والغنطو، مما أوقع إصابات من المدنيين، وسط اشتباكات مع الثوار في تلبيسة والهلالية، بينما شهد حي الوعر في حمص الليلة الماضية قصفا عنيفا ومقاومة من قبل الثوار.

وقالت الشبكة السورية لحقوق اﻹنسان إن خمسة أشخاص قتلوا، بينهم طفلتان وسيدة، جراء إلقاء الطيران المروحي قنبلة على قرية الغنطو بحمص.

وشهدت قرية قليب الثور بريف حماة اشتباكات بين قوات النظام وتنظيم الدولة، مما أدى إلى سقوط قتلى من الطرفين، بينما شن النظام غارات على قرى بالمحافظة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة